كذبة أبريل.. فولكس فاغن تغير اسمها

إعلان تغيير اسم الشركة كان بمثابة نكتة في يوم كذبة أبريل (شترستوك)
إعلان تغيير اسم الشركة كان بمثابة نكتة في يوم كذبة أبريل (شترستوك)

لن تغير شركة فولكس فاغن الألمانية لصناعة السيارات اسم عملياتها في الولايات المتحدة إلى فولتس فاغن أوف أميركا "Voltswagen of America"، إذ تبين أن الخبر الذي انتشر كان "كذبة أبريل" في خدعة تسويقية marketing prank، وذلك وفق تقرير نشرته شبكة سي إن بي سي cnbc.

وقال مايك تولبرت، المتحدث باسم فولكس فاغن في الولايات المتحدة، في بيان إن هذا الإعلان كان بمثابة نكتة في يوم كذبة أبريل/نيسان لرفع الوعي حول سيارة كهربائية ستطلقها الشركة.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال المزحة في وقت سابق يوم الثلاثاء نقلا عن متحدث باسم فولكس فاغن في فولفسبورغ.

ونُشرت نسخة غير مكتملة من البيان الصحفي الأولي لفترة وجيزة على موقع غرفة أخبار وسائل الإعلام الأميركية التابع لشركة فولكس فاغن صباح الاثنين قبل إزالته. وأفادت وسائل الإعلام، بما في ذلك سي إن بي سي، بأنها أخبار بعد أن أكدتها مصادر لم تسمها داخل الشركة، والتي كذبت على ما يبدو على العديد من المراسلين.

ما منشأ "كذبة أبريل"؟

هناك نظريات متعددة، فالبعض يعيدها إلى روما القديمة. ويربط بعض المؤرخين بين هذه المناسبة و"هيلاريا"، وهو احتفال بنهاية الشتاء في روما القديمة، حيث كان الناس يرتدون أزياء تنكرية، في حين يربطه البعض الآخر بالاعتدال الربيعي والطقس الذي يأتي بداية الربيع.

ويرى بعض الباحثين أنها تقليد غربي يقوم على المزاح وإطلاق بعض الأكاذيب والخدع، وذلك في سبيل إضفاء أجواء من الضحك والمرح، حتى يصبح البعض ممن تنطلي عليه هذه الأكذوبة يشار إليه بوصفه ضحية كذبة أبريل/نيسان.

ومن أطرف الأكاذيب وأشهرها ما حدث في رومانيا عندما كان الملك كارل يزور أحد متاحف عاصمة بلاده في أول أبريل/نيسان، حيث سبقه رسام مشهور كان قد ترصد قدومه، وقام برسم ورقة مالية أثرية من فئة كبيرة على أرضية المتحف، مما دفع الملك إلى أمر أحد حراسه للنزول والتقاطها، ولكن سرعان ما اكتشفوا أنها كذبة.

غوغل لن تكذب هذا العام

نختم مع غوغل، التي ألغت مقالب يوم كذبة أبريل/نيسان للعام الثاني على التوالي بسبب الوباء.

ففي رسالة بريد إلكتروني داخلية إلى المديرين في وقت سابق من مارس/آذار اطلع عليها موقع بيزنس إنسايدر business insider، قالت الشركة إنها "ستوقف النكات مؤقتًا" في ضوء المشقة والاضطراب الناجم عن كوفيد-19 خلال العام الماضي.

وكانت الشركة ومع انتشار جائحة كورونا في جميع أنحاء العالم في أوائل عام 2020، قررت وقف أي مقالب في ذلك العام، وهي خطوة اختارت تكرارها هذا العام أيضا.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

لجأ مواطن فرنسي يقيم في بريطانيا إلى خدعة لتأجيل إقلاع طائرته بعد تأخره عن موعدها، حيث أبلغ السلطات بوجود قنبلة على متنها، مما تسبب في الحكم عليه بالسجن عشرة أشهر.

ماذا يعني الأول من أبريل/نيسان من كل عام؟ وما منشأ هذه المناسبة التي تعارف الناس على أنها “كذبة أبريل”؟ وماذا قد يفعل الناس في أرجاء الأرض في هذه المناسبة؟

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة