خروف في أستراليا ارتاح من 35 كيلوغراما من الصوف

يُفترض جزّ صوف الخراف مرة واحدة على الأقل سنويا توخياً لتأمين راحتها وإلا يصعب عليها البقاء حية وخصوصا بأستراليا حيث الصيف حار وجاف

"باراك" ضل طريقه وهو صغير (الفرنسية)
"باراك" ضل طريقه وهو صغير (الفرنسية)

ارتاح خروف برّي عُثِر عليه في غابة أسترالية من الصوف السميك والثقيل الذي كان يغطيه، ويزن 35 كيلوغراما، إذ أجريت له أول عملية جز منذ 5 سنوات.

وعُثِر على الخروف "باراك" في غابة بولاية فيكتوريا، حيث نٌقل إلى مأوى للحيوانات شمال ملبورن، على ما أفادت مطلع فبراير/شباط على فيسبوك الجمعية التي اعتنت به.

وقالت بام أهيرن مؤسِسة جمعية "إدغاردز فارم سانكتشواري ميشن" لقناة "ناين نيوز" الإخبارية إنها لم تصدق "أن ثمة بالفعل خروفا يعيش تحت كل هذا الصوف".

وأوضحت أن "باراك" كان "خروفاً صغيراً ضل طريقه ولم يعد إطلاقاً" ولهذا السبب لم يكن صوفه يُجزّ على مدى نحو 5 سنوات.

ويُفترض جزّ صوف الخراف مرة واحدة على الأقل في السنة توخياً لتأمين راحتها، وإلا يصعب عليها البقاء على قيد الحياة، وخصوصاً في أستراليا حيث الصيف حار وجاف.

ومع ذلك، لم يحقق "باراك" الرقم القياسي العالمي الذي سجله مواطنه "كريس" الذي نفق، إذ تصدّر هذا الأخير عناوين الصحف عام 2015 عند قص صوفه الذي كان وزنه يبلغ نحو 41 كيلوغراما.

غير أن "باراك" عوّض معاناته بالشهرة التي حصدها، إذ استقطب مقطع الفيديو الخاص به أكثر من 2.5 مليون مُشاهدة على شبكة "تيك توك".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

بدأ ملاك أغنام في منطقة أفيرون بفرنسا تجريب قلادة ذات موجات فوق صوتية على قطعانهم لحمايتها من الذئاب، حسب ما نقله موقع إخباري فرنسي.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة