في خضم جائحة كوفيد-19 البعض ينذر بتوجه الإنسانية نحو كارثة عالمية

ظهرت هذه الحركات لأول مرة في الولايات المتحدة خلال الستينيات كرد فعل على التهديد النووي

بالنسبة لبعض الفرنسيين، وخاصة سكان المدن، كانت جائحة كوفيد-19 بمثابة صدمة وحشية (شترستوك-صورة مجازية)
بالنسبة لبعض الفرنسيين، وخاصة سكان المدن، كانت جائحة كوفيد-19 بمثابة صدمة وحشية (شترستوك-صورة مجازية)

في خضم جائحة كوفيد-19، تزايدت الأصوات المنذرة بتوجه الإنسانية نحو كارثة عالميّة. وفي هذا التقرير الذي نشرته صحيفة "لوفيغارو" (Le Figaro) الفرنسية، قال الكاتب بابتيست دي كازينوف إن عددا من الفرنسيين قصدوا الغابة مؤخرا في ظاهرة هي الأولى من نوعها للتدرب على مهارات تساعد على العيش في ظروف حياتية صعبة استعدادا لنهاية العالم.

وتتراوح أعمار المشاركين في هذه الدورات بين 19 و54 عاما. وتهدف هذه الدورات لإعادة الاتصال مع الطبيعة، وتعلم تقنيات مجابهة حالات الطوارئ، التي قد يتعرض لها المرء عندما يكون بمفرده.

يشمل التدريب أيضا أنشطة أخرى على غرار تعلم كيفية بناء ملجأ أو وضع الفخاخ أو التعرف على النباتات الطبية، ويشرف على هذه الدورة دينيس تريبودو، قائد الدورة التدريبية والمؤسس المشارك لوكالة "سورفافور أتيتيود" (Survivor Attitude)، وهو يأسف لتلاشي هذه المهارات التي -على حدّ تعبيره- "كان الأجداد ينقلونها إلى أبنائهم؛ لكن نُسيت على مدى جيلين".

أكّد جان كلود وزوجته سابين رغبتهما في استعادة قدرتهما على القيام ببعض الأعمال الحياتية، خاصة بعد المرور بأوقات صعبة في مارس/آذار الماضي أيام الإغلاق الكلي، الذي تسبب في انقطاع الإمدادات. وكل ما يفكرون فيه اليوم هو ماذا سيحدث في حال وقعت كارثة كبرى، ومدى جاهزيتهم للفرار إلى الريف في أي لحظة.

بالنسبة لبعض الفرنسيين، وخاصة سكان المدن، كانت جائحة كوفيد-19 بمثابة صدمة وحشية، وقد كشفت عن مدى هشاشة المجتمع. أما بالنسبة للآخرين، الذي يعرفون باسم "دعاة البقاء"، فإنهم مقتنعون بالانهيار الحتمي لحضارتنا وهذه الأزمة تعزز سعيهم إلى الاستقلالية والاكتفاء الذاتي، وفق التقرير.

حركة في أوجها

شهدت مثل هذه الحركات تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، واستقطبت جمهورا عريضا. تضمّ مجموعة "ترانزيسيون 2030" (Transition 2030) على فيسبوك أكثر من 32 ألف عضو. ويتداول روادها مقاطع فيديو ونصائح حول عمليات الإخلاء وعدة الطوارئ التي تكفي لمدة 72 ساعة.

ظهرت هذه الحركات لأول مرة في الولايات المتحدة خلال الستينيات كرد فعل على التهديد النووي. ووفق بيرتراند فيدال، عالم الاجتماع ومؤلف كتاب "البقاء على قيد الحياة" الصادر في 2018، فإن هذه الحركة عندما انتشرت في فرنسا "نأت بنفسها تماما عن التصور الأميركي لمجموعة أشخاص مختبئين في مغارة بها أكبر قدر ممكن من المواد الغذائية والأسلحة".

تطورت هذه الحركات وسلطت الضوء على المخاوف البيئية، وتولدت عنها العديد من التيارات الأخرى التي تدعو إلى العودة إلى الطبيعة البدائية.

ويوضح عالم الاجتماع أن هذه "الثقافة الخيالية قائمة على الأوهام والعقلانية"، وهي تجد صدى لها في العديد من برامج تلفزيون الواقع.

تتميز هذه الحركة باتجاهين؛ أنصار البقاء على قيد الحياة الذين يتوقعون حربا الكل ضد الكل في حال انهيار المجتمع، و"متحدون" يعتقدون أن المساعدة المتبادلة وحدها من سيجعل التغلب على الانهيار ممكنا.

يتبع يوان (34 عاما) هذا النمط الحياتي منذ 6 سنوات، حيث انتقل إلى الريف مع زوجته، وقاموا ببناء منزلهم الخاص وأصبح بستانيا. وبعد 3 سنوات، تحسّنت حالة ابنته الصحية.

يعتقد يوان أن هذا الوباء ليس سوى بداية "أزمة اقتصادية واجتماعية عالمية"، في حين ألّف بابلو سيرفين كتابا بعنوان "كوفيد هو البداية فقط".

المصدر : لوفيغارو

حول هذه القصة

التاسع من سبتمبر/أيلول 2009 أو 9/9/09 له خصوصية عند بعض الشعوب والثقافات تختلف باختلاف المكان والزمان، فمنهم من يتفاءل به وهناك من يتشاءم منه.

10/9/2009

وصف خبراء من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) الفيلم السينمائي “2012” بأنه “أسوء أفلام الخيال العلمي وأكثرها سخفا” نظرا لما يحتويه من أخطاء من الناحية العلمية، وما أثاره من مخاوف وقلق عند الكثيرين من سكان العالم.

11/1/2011
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة