باريس وسنغافورة تراجعتا إلى المركز الثاني.. تعرف على المدن العشر الأغلى في العالم

باريس تراجعت إلى المركز الثاني بعد أن تصدرت القائمة العام الماضي (الفرنسية)

أظهر مسح سنوي أجرته مجلة "إيكونوميست" الأميركية أن تل أبيب هي أغلى مدينة بالعالم في العام 2021، حيث احتلت صدارة المدن الأغلى في العالم بدلا من العاصمة الفرنسية باريس التي تراجعت إلى المركز الثاني مع سنغافورة.

وساهمت قوة الشيكل الإسرائيلي مقابل الدولار الأميركي، فضلا عن ارتفاع أجور النقل وأسعار البقالة في صعود تل أبيب في قائمة ترتيب المدن الأغلى في العالم.

أغلى 10 مدن

واعتمد المسح الذي نشره موقع الجزيرة الإنجليزية نقلا عن مجلة "إيكونوميست" (the Economist) الأميركية التي نشرت نتائجه أمس الأربعاء على بيانات جمعتها وحدة المعلومات الاقتصادية بالمجلة من خلال مسح سنوي عالمي لتكاليف المعيشة في مختلف أنحاء العالم.

وجاء ترتيب المدن كما يلي: تل أبيب (المركز الأول)، باريس وسنغافورة (المركز الثاني)، واحتلت زيورخ (المركز الرابع)، تلتها هونغ كونغ (المركز الخامس)، نيويورك (المركز السادس)، تليها كل من جنيف (المركز السابع) وكوبنهاغن (المركز الثامن)، ولوس أنجلوس (المركز التاسع)، وأوساكا في المركز العاشر.

Singaporeتكلفة المعيشة في سنغافورة جاءت مرتبطة بباريس في المرتبة الثانية وفقا لمجلة الإيكونوميست (شترستوك)
زيورخ (سويسرا) بيكسابيمدينة زيورخ (سويسرا) جاءت في المرتبة الرابعة (بيكسابي)
هونغ كونغ تراجعت إلى المركز الخامس على القائمة مع انخفاض أسعار الملابس والعناية الشخصية (الفرنسية)
احتلت مدينة نيويورك المرتبة السادسة في قائمة أغلى مدن العالم (الفرنسية)
جنيف (سويسرا) من بيكسابيجنيف (سويسرا) تحتل المرتبة السابعة وهي ثاني مدينة أوروبية في القائمة (بيكسابي)
مدينة كوبنهاغن (الدانمارك) احتلت المرتبة الثامنة (الفرنسية)
لوس أنجلوس جاءت في المرتبة التاسعة وهي ثاني مدينة أميركية في القائمة (الأوروبية)
Osaka cityمدينة أوساكا (اليابان) جاءت في المرتبة العاشرة (غيتي)

ما أرخص مدينة في العالم؟

وصنف الاستبيان العاصمة السورية دمشق أرخص مدينة يمكن العيش فيها بالعالم.

دمشق أرخص مدينة يمكن العيش فيها بالعالم بحسب الاستبيان (غيتي)

طهران من المركز الـ79 إلى الـ29

ولا يشمل متوسط ​​معدل التضخم في تقرير المجلة 4 مدن تعتبر معدلات التضخم فيها عالية للغاية، وهي كراكاس ودمشق وبوينس آيرس وطهران.

وحسب التصنيف، فقد صعدت العاصمة الإيرانية طهران من المركز الـ79 إلى المركز الـ29 في الترتيب، حيث أدت العقوبات الأميركية إلى ارتفاع الأسعار وتسببت في نقص السلع.

العاصمة الإيرانية طهران صعدت إلى المركز الـ29 في قائمة أغلى المدن (مواقع التواصل)

وقالت أوباسانا دوت رئيسة برنامج "تكاليف المعيشة في شتى أنحاء العالم" (the Worldwide Cost of Living Survey) في المجلة إن القيود المفروضة بسبب جائحة كورونا "عطلت توريد السلع، مما أدى إلى نقص فيها وارتفاع الأسعار".

وأضافت "يمكننا أن نشاهد تأثير ذلك بوضوح في مؤشر هذا العام، خاصة مع ارتفاع أسعار البنزين بشكل صارخ"، ومن المتوقع أن ترفع البنوك المركزية أسعار الفائدة على نحو حذر لخفض التضخم.

المصدر : إيكونوميست