حليمة القعايدة.. أردنية حققت الأحلام من صوف الأغنام

البُسُط كانت شيئا أساسيا في بيوت الشعر، لكنها في الوقت ذاته ما زالت مقصدا للراغبين في إحياء تراث الآباء والأجداد.

الأردنية حليمة القعايدة (54 عاما) عنوان لسيدة تحمل أجمل معاني الأمومة وأسماها، اختارت أن تحقق لأبنائها وبناتها أحلامهم، من حرفة اندثرت، لتقول لهم "أمام محبتي لكم كل صعب يهون".

"حليمة القعايدة".. أردنية حققت الأحلام من صوف الأغنام الصعود إلى القمة يحتاج إلى همّة، وأمام تحقيق الطموح يسهل صعود السّفوح، وعند ذكر الأم يزول الهمّ وينجلي الغمّ، فهي لا تسأل إن كنت تريد، بل تعطي وتقول لدي المزيد. الأردنية "حليمة القعايدة" (54 عاما) من قرية مكاور في لواء ذيبان، بمحافظة مأدبا (وسط)، عنوان يحمل في مضمونه أجمل معاني الأمومة وأسماها، فهي من اختارت أن تحقق لأولادها وبناتها أحلامهم، من حرفة اندثرت، لتقول لهم "أمام محبتي لكم كل صعب يهون". ( Mohamad Salaheddin - وكالة الأناضول )من مراحل تحضير الخيوط من صوف الأغنام (الأناضول)

التعليم أولا

لديها ابنان وابنتان، ومع ذلك استطاعت بعزيمة وإصرار، ورغم ضيق الحال، وبدعم مستمر من زوجها، أن ترتقي بمستواهم التعليمي إلى مراحل متقدمة، فالشابان مهندس وأستاذ لغة إنجليزية، والبنتان أستاذة جامعية والأخرى تحمل شهادة ماجستير في التأهيل الرياضي.

"حليمة القعايدة".. أردنية حققت الأحلام من صوف الأغنام الصعود إلى القمة يحتاج إلى همّة، وأمام تحقيق الطموح يسهل صعود السّفوح، وعند ذكر الأم يزول الهمّ وينجلي الغمّ، فهي لا تسأل إن كنت تريد، بل تعطي وتقول لدي المزيد. الأردنية "حليمة القعايدة" (54 عاما) من قرية مكاور في لواء ذيبان، بمحافظة مأدبا (وسط)، عنوان يحمل في مضمونه أجمل معاني الأمومة وأسماها، فهي من اختارت أن تحقق لأولادها وبناتها أحلامهم، من حرفة اندثرت، لتقول لهم "أمام محبتي لكم كل صعب يهون". ( Mohamad Salaheddin - وكالة الأناضول )تحضير الخيوط لنسج البسط يحناج إلى وقت وجهد كبيرين (الأناضول)

ولم تتوقف حليمة القعايدة عند ذلك، فبدافع حبّها للتعليم والتعلم، ولتعزيز الروح المعنوية لدى أبنائها، التحقت هي أيضا بالجامعة، لتكمل دراستها في تخصص إدارة الأعمال عام 2011.

فغزل صوف الأغنام وتحويله إلى بُسُط تقليدية هو صنعتها التي جعلت منها منذ ثمانينيات القرن الماضي سيدة أردنية عاشقة لهوية تراثية عُرفت بها "بيوت الشعر" في بلادها، على مرّ سنوات طويلة مضت.

"حليمة القعايدة".. أردنية حققت الأحلام من صوف الأغنام الصعود إلى القمة يحتاج إلى همّة، وأمام تحقيق الطموح يسهل صعود السّفوح، وعند ذكر الأم يزول الهمّ وينجلي الغمّ، فهي لا تسأل إن كنت تريد، بل تعطي وتقول لدي المزيد. الأردنية "حليمة القعايدة" (54 عاما) من قرية مكاور في لواء ذيبان، بمحافظة مأدبا (وسط)، عنوان يحمل في مضمونه أجمل معاني الأمومة وأسماها، فهي من اختارت أن تحقق لأولادها وبناتها أحلامهم، من حرفة اندثرت، لتقول لهم "أمام محبتي لكم كل صعب يهون". ( Mohamad Salaheddin - وكالة الأناضول )حليمة القعايدة امتهنت حرفة اندثرت (الأناضول)

عشق الهوية التراثية

زار مراسل "الأناضول" "أم إياد" في مكان عملها بمنطقة "اللب"، واطلع على تفاصيل مهنتها، بدءًا من جزّ الصوف، ووصولا إلى بُسُط بألوان منسقة.

وتقول أم إياد إنها "خبيرة في النسيج اليدوي، وتعلمت الحرفة من والدتها وجدّتها عام 1985، بعد دراسة قامت بها وزارة التنمية الاجتماعية ومنظمة إنقاذ الطفل قبل ذلك بعام، عندما وجدوا "أن منطقتنا نائية وليس فيها فرص عمل للسيدات".

"حليمة القعايدة".. أردنية حققت الأحلام من صوف الأغنام الصعود إلى القمة يحتاج إلى همّة، وأمام تحقيق الطموح يسهل صعود السّفوح، وعند ذكر الأم يزول الهمّ وينجلي الغمّ، فهي لا تسأل إن كنت تريد، بل تعطي وتقول لدي المزيد. الأردنية "حليمة القعايدة" (54 عاما) من قرية مكاور في لواء ذيبان، بمحافظة مأدبا (وسط)، عنوان يحمل في مضمونه أجمل معاني الأمومة وأسماها، فهي من اختارت أن تحقق لأولادها وبناتها أحلامهم، من حرفة اندثرت، لتقول لهم "أمام محبتي لكم كل صعب يهون". ( Mohamad Salaheddin - وكالة الأناضول )القعايدة: البُسُط كانت شيئا أساسيا في بيوت الشعر لكنها اقتصرت الآن على الاستخدام المنزلي فقط (الأناضول)

وتضيف أن "الدراسة ذاتها كشفت عن حرفة مهددة بالانقراض، هي الغزل والنسيج اليدوي، وانطلقوا من ذلك بأن المنطقة كانت للبدو الذين اشتهروا بتصنيع البُسط من صوف الأغنام".

وتمضي "البُسط كانت شيئا أساسيا في بيوت الشعر، لكنها اقتصرت الآن على الاستخدام المنزلي فقط".

"حليمة القعايدة".. أردنية حققت الأحلام من صوف الأغنام الصعود إلى القمة يحتاج إلى همّة، وأمام تحقيق الطموح يسهل صعود السّفوح، وعند ذكر الأم يزول الهمّ وينجلي الغمّ، فهي لا تسأل إن كنت تريد، بل تعطي وتقول لدي المزيد. الأردنية "حليمة القعايدة" (54 عاما) من قرية مكاور في لواء ذيبان، بمحافظة مأدبا (وسط)، عنوان يحمل في مضمونه أجمل معاني الأمومة وأسماها، فهي من اختارت أن تحقق لأولادها وبناتها أحلامهم، من حرفة اندثرت، لتقول لهم "أمام محبتي لكم كل صعب يهون". ( Mohamad Salaheddin - وكالة الأناضول )تلوين خيوط الصوف من مراحل تصنيع البسط (الأناضول)

مراحل التصنيع

وعن آلية التصنيع، تبيّن أم إياد أنها "تبدأ بجزّ صوف الأغنام الطبيعي، الذي يكون مرة واحدة فقط في العام، ثم تغسل الكميات التي تحتاج إليها، ومن ثم يكون تفتيحه وغزله بمغازل يدوية.

حليمة القعايدة اختارت أن تحقق لأبنائها وبناتها أحلامهم (الأناضول)

وتتابع "بعد ذلك يُحوّل إلى خيوط ويُعدّ للصبغ بألوان مختلفة، ومن ثم إلى النّول (أداة خشبية يدوية الصنع) لبدء عملية النسيج".

أما عن المنتجات -فهي حسب القعايدة- البُسط بالرسوم، بأشكال عادية، وتقليدية.

حرفيّة نادرة

وعن مستوى الإقبال، تقول إن "البُسط يشتريها أناس محددون؛ بسبب ارتفاع أسعارها نوعا ما، كونها مشغولات يدوية تحتاج إلى جهد ووقت طويلين، وتمر بمراحل عدة لتخرج بصورتها النهائية".

"حليمة القعايدة".. أردنية حققت الأحلام من صوف الأغنام الصعود إلى القمة يحتاج إلى همّة، وأمام تحقيق الطموح يسهل صعود السّفوح، وعند ذكر الأم يزول الهمّ وينجلي الغمّ، فهي لا تسأل إن كنت تريد، بل تعطي وتقول لدي المزيد. الأردنية "حليمة القعايدة" (54 عاما) من قرية مكاور في لواء ذيبان، بمحافظة مأدبا (وسط)، عنوان يحمل في مضمونه أجمل معاني الأمومة وأسماها، فهي من اختارت أن تحقق لأولادها وبناتها أحلامهم، من حرفة اندثرت، لتقول لهم "أمام محبتي لكم كل صعب يهون". ( Mohamad Salaheddin - وكالة الأناضول )حليمة القعايدة تعلمت صناعة البسط من أمها وجدّتها عام 1985 (الأناضول)

وتلفت إلى أن "الطلب -قبل جائحة كورونا- كان ينشط لدى السياح القادمين إلى المنطقة، لأنهم يحرصون على اقتناء ما يرمز للهوية المحلية للدولة التي يزورونها، ولكن العدد تراجع بسبب الأزمة الوبائية".

وتوضح في ما يتعلق بأسعار منتجاتها بأنها "غير محددة لأنها تعتمد على التصميم ووقته ومقاسه، لكنها تبدأ من 50 دينارا (نحو 70 دولارا أميركيا)".

"حليمة القعايدة".. أردنية حققت الأحلام من صوف الأغنام الصعود إلى القمة يحتاج إلى همّة، وأمام تحقيق الطموح يسهل صعود السّفوح، وعند ذكر الأم يزول الهمّ وينجلي الغمّ، فهي لا تسأل إن كنت تريد، بل تعطي وتقول لدي المزيد. الأردنية "حليمة القعايدة" (54 عاما) من قرية مكاور في لواء ذيبان، بمحافظة مأدبا (وسط)، عنوان يحمل في مضمونه أجمل معاني الأمومة وأسماها، فهي من اختارت أن تحقق لأولادها وبناتها أحلامهم، من حرفة اندثرت، لتقول لهم "أمام محبتي لكم كل صعب يهون". ( Mohamad Salaheddin - وكالة الأناضول )حليمة القعايدة أصبحت مدربة معتمدة في صناعة البسط داخل الأردن وخارجه (الأناضول)

وتفتخر أم إياد بكونها إحدى سيدات بلادها اللاتي يتقنّ هذه المهنة، وتؤكد أنها أصبحت مدربة معتمدة في هذا المجال داخل المملكة وخارجها.

ونتيجة لتطور الحياة بالأردن، فإن أم إياد تعدّ حرفيّة نادرة في مجال عملها؛ خاصة مع اعتماد الناس على البدائل من الفرش والأغطية المصنعة محليا وخارجيا، لكنها في الوقت ذاته ما زالت مقصدا للراغبين في إحياء تراث الآباء والأجداد.

المصدر : وكالة الأناضول