"لمسة وفاء".. الجامعة الإسلامية بغزة تخرّج طالبة في منزلها بعدما فقدت 21 شخصًا من عائلتها

أسرة الجامعة الإسلامية في غزة مع الطالبة زينب القولق في منزلها (مواقع التواصل)

كرمت الجامعة الإسلامية طالبة فلسطينية بإحياء حفل التخريج في منزلها، بعدما تعذر حضورها حفل التخرج المقام لطلبة كلية الآداب في الجامعة، بعد استشهاد 21 فردًا من عائلتها خلال الحرب الأخيرة على غزة.

ونشرت كلية الآداب بالجامعة الإسلامية -عبر فيسبوك- صورة تظهر قيام وفد من كلية الآداب -ممثلاً في عميد الكلية ونائبه وعدد من أعضاء قسم اللغة الإنجليزية- يذهب إلى منزل الطالبة زينب القولق لتخريجها في بيتها ضمن أفواج العراقة والتميز.

 

كما نشر الأكاديمي أكرم حبيب (أحد مدرسي زينب) منشورًا عبر حسابه بفيسبوك قال فيه "زينب لم تتمكن من الحضور إلى الجامعة للتخرج، ليس لأنها كانت مريضة أو مشغولة برسم رسوماتها الفنية الخاصة بالعدوان القاتل على غزة، بل لأنها فقدت 21 من أقاربها، بينهم والدتها وأختها وأخوها".

وأضاف حبيب "عندما لاحظت الجامعة غيابها وعرفت السبب الحقيقي ذهبت كلية الآداب وقسم اللغة الإنجليزية إلى بيت زينب لتقدم لها شهادتها في الأدب الإنجليزي".

وشاركت الطالبة زينب صورة التخرج من المنزل والخبر المرفق من الجامعة عبر حسابها على تويتر.

وعلقّ رئيس المكتب الإعلامي الحكومي سلامة معروف على الموقف بالقول "لفتة جميلة تعكس وفاءً وتقديرًا للأكرم منا جميعًا، وهم الشهداء".

 

كما تفاعل ناشطون فلسطينيون مع تصرف الجامعة بتخريج الطالبة في منزلها، وعدوها لمسة وفاء وإخلاص للتضحيات ولأهالي الشهداء وقيمتهم في المجتمع.

وكانت عائلة القولق تعرضت إلى مجزرة تسببت في استشهاد عدد كبير منهم، بعد استهداف منزلهم بصواريخ إسرائيلية مباشرة، في شارع الوحدة بمدينة غزة خلال الحرب الأخيرة.

 

 

 

 

المصدر : وكالة سند