عراقي يعيش مع 75 أفعى في بيته لاعتقاده بنفعها وحقها بالحياة

يعيش عبد الستار أمين مع أكثر من 70 أفعى في بيته في محافظة دهوك بإقليم كردستان العراق، ويستخدم جلد الأفاعي في إنتاج علاجات تقليدية، ويعتقد أنه يجب الحفاظ على الثعابين بدلا من قتلها.

والرجل كردي عراقي عمره 60 عاما، وبمساعدة أُسرته يربّي الأفاعي منذ أكثر من 3 عقود، ويقول إن بعضها سام.

وقال أمين إنه كان في السابق كغيره من الناس يربي الحيوانات الأليفة مثل القطط والحمام، ولكنه لاحظ أن كل الناس يرفضون التعامل مع الثعابين وينشئون أبناءهم على أن الأفعى عدو، لذلك السبب عمد إلى تربية الأفاعي في بيته منذ أكثر من 30 عاما.

وأضاف أن في بيته حاليا نحو 76 أفعى، منها الأفعى السوداء والأفعى شهمار وهما من الأنواع غير السامة.

وتغير أفاعي عبد الستار جلدها كل عام في فصل الخريف، لا سيما في أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني، فيجمعه أمين ويضغطه في صورة كبسولات صغيرة، بهدف استخدامها للعلاج.

ويقول إن كبسولات جلد الثعبان تعمل كعلاج طبيعي للبواسير ومشكلات القولون وأمراض المعدة الأخرى، مشيرا إلى أنه يعمل بذلك منذ عام 2006.

وأوضح أمين أن شغفه بالثعابين ليس فقط للاستفادة من جلودها للعلاج فقط، وإنما لاحترامه لهذه الزواحف التي يعتقد أنه يجب الحفاظ عليها، ويضيف أنه عادة ما ينقذ الأفاعي من القتل في منطقته بأخذها إلى بيته.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة