في خطوة يصفها بـ"الدمج بين الصحة والفن".. تركي يبدع في صنع العيون الاصطناعية

هناك 20 شركة فقط تعمل في مجال صنع العيون

التركي آدم أوتشار يبدع في تكوين العيون الاصطناعية في ورشته بالعاصمة أنقرة (الأناضول)

يبدع المواطن التركي آدم أوتشار في صنع العيون الاصطناعية في ورشته بالعاصمة أنقرة، لدرجة أن المراقب يكاد لا يميزها عن العيون البشرية الطبيعية.

آدم أوتشار بدأ مزاولة هذه المهنة عام 2011 متأثرا بعمل شقيقه في المجال نفسه (الأناضول)

وفي حديثه للأناضول، يقول أوتشار إنه بدأ مزاولة هذه المهنة عام 2011، متأثراً بعمل شقيقه في المجال ذاته في مشفى "هاجات تبه" بأنقرة.

المراقب يكاد لا يميز العيون الصناعية عن البشرية الطبيعية (الأناضول)

وأضاف أنه بعد ارتياده ورشة شقيقه وتعلمه أسرار المهنة منه، قرر فتح ورشته الخاصة عام 2011، ليواصل منذ ذلك الحين عمله في هذا المجال.

صناعة العين الواحدة تستغرق يومين أو 3 أيام (الأناضول)

وأوضح أن صناعة العين الواحدة تستغرق يومين أو 3 أيام، وذلك بعد سلسلة مراحل تبدأ بقياس عين المريض، وليس انتهاء بتجربتها على وجهه وما إذا كانت مناسبةً له أم لا.

وأكد على أن العاملين في هذه المهنة في عموم تركيا، قليلون جداً، مردفاً: "هناك 20 شركة فقط تعمل في هذا المجال"، وتابع: "هذه المهنة ليست عبارة عن صنع العين الاصطناعية فقط، بل عملية دمج بين الصحة والفن".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة