1971.. العام الذي غيّر أميركا

Mickey Mouse leads other Disney characters in dancing to the music of the Florida A&M marching band ..
افتتح "عالم والت ديزني" في فلوريدا عام 1971 (رويترز)

يمكن لأي عام أن يحمل لحظات ذات أهمية كبيرة، إلا أن عام 1971 كان مميزا للولايات المتحدة حيث دخلت به مرحلة حاسمة. فبعد عقد من الاضطرابات، كانت البلاد تبحث عن انطلاقة جديدة وهذه الأحداث كانت بمثابة الحافز.

رحلة هنري كيسنجر السرية إلى بكين

في أواخر الستينيات، بدأ الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون والمستشار القومي هنري كيسنجر يفكران أن إقامة علاقات دبلوماسية مع الصين هو أنسب ثقل موازن للتوترات مع موسكو. أدلى نيكسون ببعض التصريحات المشجعة لكنها كانت غامضة، بينما حاول كيسنجر من جهته التواصل مع الصين من خلال مبعوثين فرنسيين وباكستانيين ولم يحقق سوى تقدم ضئيل.

كان الكثيرون يعتقدون أن نقطة الخلاف كانت اعتراف الولايات المتحدة باستقلال تايوان وسياسة الصينيتين. لكن وثائق سرية نشرها الأرشيف الوطني عام 2001 كشفت أن الصين كانت متطلعة للحوار.

وأشار الكاتب دانيال كاس نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" (wsj) الأميركية إلى أن رحلة كيسنجر السرية في يوليو/تموز إلى بكين ساهمت بإحداث أكبر تحول في السياسة العالمية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. كما مهدت هذه الرحلة الطريق أمام نيكسون للقاء الرئيس الصيني ماو تسي تونغ في العام التالي، لتنطلق بذلك 50 عامًا من الدبلوماسية والتجارة والرحلات بين البلدين.

Former U.S. Secretary of State Henry A. Kissinger attends the American Academy's award ceremony at Charlottenburg Palace in Berlin, Germany, January 21, 2020. REUTERS/Annegret Hilse
رحلة كيسنجر السرية إلى بكين ساهمت بتحول السياسة العالمية لتنطلق بذلك 50 عامًا من الدبلوماسية والتجارة بين البلدين (رويترز)

المنافسة على الهواتف

أصدرت هيئة الاتصالات الفدرالية قرارا ضد شركة "إيه تي آند تي إس" (AT&T’s) في ضربة هي الأولى من نوعها لاحتكار هذه الشركة لخدمات الهاتف طويلة المسافة والتجارية. وكان المستفيد الأكبر من ذلك كله شركة "إم سي آي" (MCI)، وهي شركة صغيرة كانت على وشك تغيير عالم الاتصالات من خلال دخول المنافسة.

بعد قرار هيئة الاتصالات الفدرالية، جمع ويليام ج مكغوان، مؤسس شركة "إم سي آي" الذي يتمتع بنظرة ثاقبة، 110 ملايين دولار لإنشاء شبكة هاتف وطنية جديدة من شأنها إنهاء الأسعار الباهظة للمكالمات الهاتفية طويلة المسافة. وقد حارب طيلة عقد تقريبا من التقاضي حتى صدور الحكم التاريخي في عام 1980 الذي منح شركته حق الولوج إلى اتصالات الشبكة المحولة المطلوبة للمنافسة.

Henry Kissinger, Richard Nixon
أواخر الستينيات، بدأ الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون والمستشار هنري كيسنجر (يمين) يفكران بإقامة علاقات دبلوماسية مع الصين (وكالات)

نهاية نظام بريتون وودز

خلال السنة الثالثة من ولاية نيكسون الأولى، واجه الاقتصاد الأميركي مستويات بطالة وتضخم حادة. وفي منتصف أغسطس/آب، عقد نيكسون اجتماعات سرية مع أقرب مستشاريه الاقتصاديين لمدة 3 أيام، ليعلن عن خطة اقتصادية جديدة تضمنت بندًا ينص على أن الولايات المتحدة لن تسمح للحكومات الأجنبية بتبادل الدولار مقابل الذهب.

بهذا القرار، أنهى نيكسون العمل بنظام بريتون وودز الذي نظم العلاقات المالية الدولية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. أدى إغلاق "نافذة الذهب" إلى قطع الرابط بين الدولار والذهب، مما مهد لعهد تميز بعدم ثبات أسعار صرف العملات وسياسة نقدية نشطة وتدخلات البنوك المركزية في الاقتصاد العالمي.

لكن هذه السياسة باءت بالفشل، وحدث تضخم مالي جديد بلغ مستويات قياسية، وصفه الاقتصادي بن برنانكي بـ "ثاني أخطر خطأ ارتكبته السياسة النقدية في القرن العشرين"، بعد الكساد الكبير.

سبيكة ذهب وعلم أميركي
إغلاق "نافذة الذهب" أدى إلى قطع الرابط بين الدولار والذهب، مما مهد لعهد تميز بعدم ثبات أسعار صرف العملات (شترستوك)

افتتاح مملكة السحر

عندما افتتح "عالم والت ديزني" (Walt Disney World) في ولاية فلوريدا عام 1971، توقع المسؤولون في الشركة والشرطة في أورلاندو توافد حشود من 200 ألف شخص، إلا أن 10 آلاف فقط حضروا الافتتاح. كانت ديزني لاند مخيبة للآمال بالنسبة لشركة والت ديزني. سرعان ما أحاطت الموتيلات والمتاجر السياحية بمنتزه ديزني لاند الترفيهي في مدينة آنهايم بولاية كاليفورنيا الذي افتتح عام 1955.

لم يكن المقصود من افتتاح عالم ديزني أن يكون نسخة أكبر من ديزني لاند، بل كان الهدف إحداث ثورة في عالم الترفيه، وتقديم نموذج عن "مدينة الغد" التي ستضم في النهاية المدينة الترفيهية "إبكوت سنتر" (EPCOT Center)، ومملكة ديزني للحيوانات، وإستوديوهات ديزني هوليوود. كان الهدف إنشاء نموذج جديد في صناعة الترفيه الذي أصبح فيما بعد أعظم إنجاز لكل شركة سفر وترفيه.

White ceramic Intel C4004 microprocessor with grey traces
أول معالج دقيق إنتل C4004 من السيراميك الأبيض مع آثار رمادية (الصحافة الأجنبية)

إصدار شريحة "إنتل 4004"

في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1971، طرحت شركة "إنتل" (Intel) أول معالج دقيق في العالم تحت اسم "إنتل 4004″، لتطلق بذلك ثورة في مجال صناعة الحواسيب في تلك الفترة. ورغم أنه سرعان ما تم استبدال هذا المعالج بمنتجات أفضل، فإنه مهد الطريق أمام الحوسبة العصرية.

كان عام 1971 مليئا بالإنجازات الباهرة بالنسبة للولايات المتحدة، على غرار المصادقة على التعديل 26 للدستور المتعلق بخفض سن الاقتراع إلى 18 بعد أن كان 21 عامًا، كما تميزت هذه الفترة بموجة من الابتكار والتفاؤل والنمو.

المصدر : وول ستريت جورنال