شاهد: فراس الأحمد.. زارع البسمة على وجوه الأطفال النازحين بإدلب

يقوم فراس الأحمد بزيارات دورية إلى مخيمات الشمال السوري، لإدخال البهجة والفرح إلى قلوب الأطفال النازحين الذين انقطعوا عن العالم والتعليم ووسائل التواصل.

يعمل الأحمد -وهو ممثل مسرحي ومهرج كوميدي- على تقديم عروض الدمى للأطفال النازحين في ساحة المخيم، حيث يتحول المكان إلى أشبه بمسرح متنقل مليء بالمرح والضحك.

يقول إنه يهدف إلى إبعاد الأطفال عن أجواء المعارك والنزوح والألم، مشيرا إلى أنه يحاول أن يترك أثرا في هؤلاء الأطفال الذين يتذكرونه وينتظرون قدومه.

ويضيف أن شخصيته تميل إلى الكوميديا وإضحاك من حوله، مما دفعه إلى ابتكار شخصية المهرج وصناعة ملابسه بنفسه لتصبح شخصية مثيرة للبهجة ولها حضور في مخيمات النازحين التي يظللها الحزن.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

منع التدخين في الأماكنا لعامة

أطلق أطفال محافظة إدلب السورية أمس رسالة بعنوان لا للتدخين ضمن فعالية أقامها فرع منظمة طلائع البعث لمحاربة التدخين ومنعه في الأماكن العامة.

Published On 30/3/2010
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة