هل تم اكتشاف أكبر ديناصور على الإطلاق في الأرجنتين؟

عظام الديناصور المكتشف يبلغ عمرها 98 مليون عام (شترستوك- تصميم فني)

تشير العناصر الأولى التي تم تحليلها لهيكل عظمي غير مكتمل إلى أن البقايا الأحفورية التي عثر عليها عام 2012 في جنوب غرب الأرجنتين تعود لأكبر ديناصور تم اكتشافه على الإطلاق، وفقا لدراسة حديثة نشرت نتائجها في مجلة "كريتيشوس ريسيرتش"، ونقلتها وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال أليخاندرو أوتيرو المؤلف الرئيسي لأول دراسة عن هذا التيتانوصور -وهي مجموعة من الديناصورات طويلة العنق، التي تركت آثارا لها في كل القارات- "ما عثر عليه حتى الآن هو أول 24 فقرة من الذيل وأجزاء من منطقة الورك وتجويف الصدر".

ومع ذلك، أوضح أوتيرو أن العظام الطويلة مثل عظم العضد أو عظم الفخذ التي تستخدم تقليديا لإجراء تقديرات دقيقة لكتلة الجسم؛ لم يتم استخراجها من الصخور التي عثر عليها فيها.

لكنه وفقا للتحليلات الأولى، فإن عظام هذا الديناصور العملاق -الذي يعود تاريخه إلى العصر الطباشيري قبل 98 مليون عام- كانت بالتالي "أكبر بنسبة 10 إلى 20%" من عظام باتاغوتيتان مايروم، وهو أكبر ديناصور معروف حتى يومنا هذا، حسب ما أوضحه الباحث في قسم الأحافير الفقارية في متحف لا بلاتا (جنوب)، في تقرير نشرته جامعة لا ماتانزا الوطنية.

وكان يبلغ طول باتاغوتيتان -الذي اكتشف عام 2017 في الأرجنتين أيضا، ويزن نحو 70 طنا، أو ما يعادل 10 أفيال أفريقية- نحو 40 مترا، وله رقبة طويلة جدا.

العظام الطويلة تستخدم تقليديا لإجراء تقديرات دقيقة لكتلة الجسم (شترستوك-صورة عامة)

وقال خوسيه لويس كارباييدو الباحث الذي قاد الدراسات حول باتاغوتيتان "إنها عينة جميلة لأنها مفصلية عمليا ولدينا أكثر من نصف الذيل، والكثير من عظام الفخذ. وما زال معظمها مدفونا في الصخر، وما زالت لدينا بضع سنوات من التنقيب".

وأوضح مدير متحف العلوم الطبيعية في "زابالا" ألبرتو غاريدو "نعتقد أننا سنتمكن من إخراج العينة كاملة أو شبه كاملة. سيعتمد كل ذلك على طريقة استمرار عمليات الحفر. ولكن بغض النظر عما إذا كان هو أكبر ديناصور أو لا، فإن العثور على ديناصور مفصلي وبهذا الحجم هو أمر استثنائي".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

An artist's rendering of a Brontosaurus as researchers see it today, with a Diplodocus-like head is seen in this undated handout courtesy of Davide Bonadonna in Milan, Italy. Paleontologists are restoring the good name of Brontosaurus more than a century after it was deemed scientifically invalid and the famous dinosaur was reclassified as another genus called Apatosaurus. They unveiled on April 7, 2015 an exhaustive analysis of Brontosaurus remains, first unearthed in the 1870s, and those of closely related dinosaurs, determining that the immense, long-necked plant-eater was not an Apatosaurus and deserved its old name back. REUTERS/Davide Bonadonna, Milan, Italy/Handout via ReutersTHIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. NO SALES. NO ARCHIVES. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS.

أعاد علماء الأحياء القديمة استخدام الاسم “برونتوصور”، بعد أكثر من قرن من اعتباره لاغيا من وجهة النظر العلمية، عندما أعيد تصنيف هذا الديناصور الشهير تحت اسم الجنس “أباتوصور”.

Published On 8/4/2015
A host talks in front of a Tyrannosaurus rex replica display named Kokoro during a media preview of the

لطالما اعتقد العلماء أن ديناصور تي ركس يستطيع الركض بسرعة 75 كيلومترا في الساعة، لكن بحثا حديثا أظهر أنه كان سيكسر ساقيه فعليا إذا حاول الركض وذلك بسبب حجمه ووزنه.

Published On 20/7/2017
A woman takes photos of a replica of a newly discovered meat-eating dinosaur that prowled Argentina 90 million years ago, in Buenos Aires, July, 13, 2016. REUTERS/Enrique Marcarian

قبل 85 مليون سنة، ساد ديناصور ضخم من أكلة اللحوم منطقة باتاجونيا بالأرجنتين، حيث كان الأكثر شراسة ضمن مجموعة من الديناصورات هيمنت على أميركا الجنوبية وأستراليا لعشرات ملايين السنين.

Published On 29/3/2018
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة