فرنسي يعثر على مقتنيات عائلية ثمينة في خزنة بيعت قبل 17 عاما

هذه القصة الغريبة جديرة بأن تتحوّل إلى سيناريو فيلم هوليودي (غيتي)
هذه القصة الغريبة جديرة بأن تتحوّل إلى سيناريو فيلم هوليودي (غيتي)

في حادثة طريفة عثر فرنسي، من إقليم أورن شمالي البلاد، على مقتنيات عائلية ثمينة في خزنة حديدية بيعت قبل 17 عاما بعد أن فُقد مفتاحها.

وتقول صحيفة "لوبوان" (Le Point) الفرنسية، في تقرير لها عن الحادثة، إن هذه القصة الغريبة جديرة بأن تتحوّل إلى سيناريو فيلم هوليودي.

وحسب إذاعة "فرانس بلو نورماندي"، بيعت الخزنة في مدينة "كان" قبل 17 عاما بعد أن ضاع مفتاحها، لكن المشتري تمكن أخيرا من فتح الخزنة بعد العثور على مفتاح مناسب في سوق للخردة بإقليم فار، حيث يعيش حاليا.

وأضافت الصحيفة أن الرجل وجّه نداء عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، من أجل أن يعثر على مالك الخزنة السابق ويعيد له ما وجده بداخلها، وهو ما حدث فعلا يوم الجمعة 15 يناير/كانون الثاني الجاري.

ومن بين الأشياء التي عثر عليها المالك السابق، ميداليات عسكرية حازها جدّه أثناء الحرب العالمية الأولى، ووصيتان مختومتان من والديه، ورسالة كتبها والده عندما كان سجينا أثناء الحرب العالمية الثانية، كما تحتوي الخزنة أيضا على وثائق إدارية وبرقيات عدة.

وأشارت إذاعة فرانس بلو نورماندي إلى أن المالك السابق استعاد المحتويات فقط، أما الخزنة التي يبلغ وزنها 250 كيلوغراما فبقيت في مكانها بسبب صعوبة نقلها. وقال الرجل الذي استعاد أغراضه الضائعة منذ 17 عاما إن هذه الوثائق ستسمح له بالاطلاع على "أجزاء مفقودة من تاريخ العائلة".

المصدر : الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

يرجح عدد من علماء الآثار أن تكون المادة البيضاء الغامضة، التي عثروا عليها في جرار تعود إلى العصر الفرعوني، يمكن أن تكون أقدم قطعة جبن محفوظة على الإطلاق.

اكتشف علماء هيكلا لطفل مدفون بشكل غريب في مقبرة أثرية للأطفال في إيطاليا، وجمع العلماء أدلة من العظام المعروفة محليا باسم مصاص دماء لوغنانو (Vampire of Lugnano).

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة