دراسة جديدة تفسر لماذا تسرق قرود المكاك مقتنيات السياح الثمينة

دراسة كندية جديدة أكدت أن سلوك هذه القردة أكثر تعقيدا من مجرد السرقة للحصول على الطعام (شترستوك)
دراسة كندية جديدة أكدت أن سلوك هذه القردة أكثر تعقيدا من مجرد السرقة للحصول على الطعام (شترستوك)

تُعرف قرود المكاك في جزيرة بالي الإندونيسية بسلوك فريد من نوعه، حيث تسرق هواتف السياح وأغراضهم المختلفة بهدف المقايضة والحصول على الطعام. لكن دراسة جديدة كشفت أن هذه القرود تستطيع تمييز الأشياء الأغلى ثمنا.

وتقول صحيفة "لوبوان" الفرنسية في تقرير لها عن سلوك هذه القردة، إن دراسة سابقة نُشرت عام 2017 ونقلتها صحيفة "لوموند"، أوضحت أن الهدف الأساسي من هذا السلوك هو الحصول على الطعام.

لكن وفقا لصحيفة الغارديان البريطانية، أظهرت دراسة كندية جديدة أن سلوك هذه القردة أكثر تعقيدا من مجرد السرقة للحصول على الطعام، حيث كشفت أن القرد المكاك قادر على تمييز الأغراض الأكثر قيمة لدى للسياح، وهذا ما يجعله يميل إلى سرقة الأشياء الثمينة للحصول على مكتسبات أكبر.

وأثبتت الدراسة أن قرود المكاك تدرك أن دبابيس الشعر أو الحقائب الفارغة أقل أهمية بالنسبة للسياح من الأجهزة الإلكترونية أو النظارات.

سلوك متوارث

عن طريق رصد سلوك هذه الرئيسيات لمدة 273 يومًا في معبد أولو واتو بجزيرة بالي، تبين أن المفاوضات بين السائح أو طاقم المعبد، واللص المكاك، يمكن أن تستمر لعدة دقائق.

وأظهرت الدراسة أن المفاوضات قد تتجاوز 17 دقيقة في بعض الأحيان، أما إذا لم يكن الغرض الذي استولى عليه القرد ثمينا، فإن العملية تنتهي في وقت أقصر.

وحسب الدراسة التي أشرف عليها الباحث جان بابتيست ليكا من جامعة ليثبريدغ، تتعلم قرود المكاك الصغيرة هذا السلوك من القرود الكبيرة خلال السنوات الأربع الأولى من عمرها، وتتوارث هذه القرود سلوك السرقة من أجل المقايضة منذ 30 عاما على الأقل.

المصدر : الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

كشفت دراسة أن قرود البونوبو لديها قدرة فطرية على التفاعل مع سرعة الإيقاع والتزامن مع الأنغام. ومن شأن هذا الاكتشاف أن يؤدي إلى فهم كيفية تطور هذه المهارة.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة