لحماية الأمن البيولوجي.. أستراليا تعتزم قتل حمامة

سلطات الحجر الصحي الأسترالية تدرس الآن التعاقد مع صائد طيور محترف لاصطياد الحمامة (الصحافة الأجنبية)
سلطات الحجر الصحي الأسترالية تدرس الآن التعاقد مع صائد طيور محترف لاصطياد الحمامة (الصحافة الأجنبية)

قالت السلطات الأسترالية إن حمامة سباق، نجحت في قطع مسافة 8 آلاف ميل عبر المحيط الهادي من أميركا الشمالية، تشكل خطرا على الأمن البيولوجي في البلاد، ومن الوارد قتلها.

وقال الكاتب هاري كوكبورن، في تقريره الذي نشرته صحيفة "إندبندنت" البريطانية، إنه عُثر على الطائر "المنهك" من قبل كيفن سيلي بيرد Kevin Celli-Bird بحديقته في ملبورن يوم 26 ديسمبر/كانون الأول، واكتشف أنه تم إطلاقه كجزء من سباق بولاية أوريغون الأميركية في 29 أكتوبر/تشرين الأول.

وذكر الكاتب أن سيلي بيرد أطلق على ضيفه غير المتوقع اسم "جو" تيمنا بالرئيس الأميركي المنتخب. ولكن وصول "جو" إلى أستراليا قد جذب انتباه وسائل الإعلام، إلى جانب خدمة الحجر الصحي والتفتيش الأسترالية الصارمة التي اتصلت بالمضيف يوم الخميس لتطلب منه اصطياد الطائر.

وقال سيلي بيرد "لقد قالوا إنه إذا كان الطائر من أميركا، فإنهم قلقون بشأن أمراض الطيور. لقد أرادوا معرفة ما إذا كان بإمكاني مساعدتهم. قلت بصراحة: لا يمكنني الإمساك به، يمكنني الاقتراب منه مسافة قدرها 500 ملليمتر ولكنه يتحرك بعد ذلك'".

وأوضح لقناة "7 نيوز" "لقد كان ضعيفا جدا، لذا قمت بسحق بعض البسكويت وأعطيته إياه. وفي عطلة يوم الصناديق، وجدناه على النافورة في الفناء الخلفي يشرب القليل من المياه، واعتقد أنه كان مكانا جيدا للإقامة فيه".

وقام سيلي بيرد ببناء صندوق طيور لرفيقه الجديد وقال "بعد أن فهمت أنه سيبقى، انتهى بي المطاف بشراء بعض طعام الحمام". واقترح أن "جو" سافر متطفلا إلى أستراليا من الولايات المتحدة ورأى أنه "تم إطلاق سراحه في سباق بولاية أوريغون وربما علق وسط عاصفة وخرج عن مساره في اتجاه البحر ورأى سفينة فهبط على متنها، وعبرت السفينة إلى أستراليا، ثم حلق بعيدا عنها ووصل هنا".

وأشار الكاتب إلى أن سلطات الحجر الصحي تدرس الآن التعاقد مع صائد طيور محترف.

من جهتها، قالت وزارة الزراعة، المسؤولة عن الأمن البيولوجي، إن الحمامة "لن يُسمح لها بالبقاء في أستراليا" لأنها "يمكن أن تعرض الأمن الغذائي ومجموعات الطيور البرية للخطر". وقال بيان للوزارة "إنها تشكل خطرا مباشرا متعلقا بالأمن البيولوجي على حياة الطيور الأسترالية وصناعة الدواجن لدينا".

عام 2015، هددت الحكومة بإعدام كلبين من فصيلة يوركشاير، بيستول وبو، بعد أن هرّبهما نجم هوليوود جوني ديب وزوجته السابقة أمبر هيرد إلى البلاد. وبعد مواجهة مهلة 50 ساعة لمغادرة أستراليا، تم نقل الكلبين إلى خارج البلاد على متن طائرة مستأجرة.

ونقل الكاتب عن سيلي بيرد إنه لم يعد بإمكانه اصطياد الحمامة بيديه لأنها استعادت قوتها.

قال براد تورنر الأمين العام للرابطة الوطنية الأسترالية للحمام إنه سمع عن حالات وصول الحمام الصيني إلى الساحل الغربي الأسترالي على متن سفن الشحن، وهي رحلة أقصر بكثير مما اجتازتها هذه الحمامة. وأضاف تورنر أن هناك مخاوف حقيقية من أن الحمام من الولايات المتحدة يمكن أن يحمل أمراضا غريبة، ووافق على ضرورة قتل الحمامة.

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

أظهرت دراسة للخريطة الوراثية (جينوم) للحمام الزاجل أن أداء هذه الطيور الرائع يرجع إلى مجموعة من الجينات الخاصة بها.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة