دموعها شراب للفراشات.. 9 حقائق مثيرة عن التماسيح

"ألبينو" لا يعيش طويلا لأنه لا يستطيع التخفي جيدا بسبب اللون مما يجعله دائما عرضة للخطر (غيتي)
"ألبينو" لا يعيش طويلا لأنه لا يستطيع التخفي جيدا بسبب اللون مما يجعله دائما عرضة للخطر (غيتي)

هل تعلم لماذا لا تعيش التماسيح البيضاء كثيرا؟ وما سر اللون البرتقالي الذي يميز التمساح القزم في كهوف الغابون؟ وهل تعرف أن هذه الزواحف تتسلق الأشجار وتستطيع أن تبقى تحت الماء يومين كاملين؟

في هذا التقرير، يستعرض موقع "سوبر كوريوسو" (Super Curioso) الإسباني عددا من الحقائق المثيرة عن هذه الزواحف المدهشة:

1- تسلق الأشجار

لعله من المثير أن نعلم أن التماسيح من بين الحيوانات التي تتسلق الأشجار، بل وتمكث فوقها. عادة ما تكون صغيرة السن والحجم مثل التمساح الأميركي أو تمساح المسيسيبي الذي تم تصويره عدة مرات على أغصان أشجار يزيد ارتفاعها عن مترين.

ويعتقد العلماء أن التماسيح تتسلق الأشجار للتمتع بأشعة الشمس، لأن حالات التسلق شوهدت أساسا في مناطق لا تتعرض فيها التماسيح إلى ما يكفيها من الحرارة.

كما يُعتقد أن التماسيح تتسلق الأشجار حتى تراقب محيطها بشكل أفضل.

 2- سقيا الفراشات

أظهرت صور التُقطت في كوستاريكا عام 2013 مجموعة من الفراشات تحوم حول عيني تمساح، وبدا كأنها تشرب دموعه. والحقيقة أن هذا الأمر لا يحدث فقط مع التماسيح، إذ لوحظ أيضا أن الفراشات تشرب دموع السلاحف.

لا يُعرف على وجه الدقة سبب هذا السلوك، لكنه قد يرجع إلى نسبة الملح العالية في دموع التماسيح، وهو عنصر تحتاجه هذه الحشرات للتكاثر، كما يمكن أن توفر لها الدموع بعض المغذيات الدقيقة أو الإنزيمات أو البروتينات.

 3- ألبينو لا يعيش كثيرا

يوجد نوع من التماسيح يُطلق عليها "ألبينو" ولونه أبيض. لا يعيش كثيرا لأنه لا يستطيع التخفي جيدا بسبب لونه، مما يجعله عرضة للخطر بشكل دائم.

 4- يومان تحت الماء

يُعتبر التمساح الحيوان الأكثر قدرة على البقاء تحت الماء من بين كل الحيوانات التي تتنفس عبر الرئتين.

يمكن للتماسيح البقاء تحت المياه لفترة تصل إلى 6 ساعات متواصلة إذا كانت تسبح، وقد تبقى يومين تحت الماء إذا كانت في حالة راحة.

 5- أنف وعينان أعلى الرأس

من الحقائق المثيرة الأخرى عن التمساح أن فتحة أنفه وعينيه تقع في الجزء الأعلى من رأسه، مما يسمح له بالرؤية والتنفس عندما يكون معظم جسمه مغمورا بالماء. كما يمتلك التمساح ما يُشبه السدادة في حنجرته تمنع الماء من الوصول إلى الرئتين عندما يغلق فمه.

 6- البقاء بالماء طوال الليل

كثيرا ما تقضي التماسيح الليل داخل الماء لأنها من الحيوانات ذات الدم البارد وتحتاج إلى الحرارة. وفي الليل تكون الحرارة داخل الماء أعلى مما هي عليه خارجه.

 7- جفن ثالث

تحوي عيون التماسيح جفنا ثالثا، هو عبارة عن غشاء شفاف يتحرك بشكل جانبي ويغطي العينين عندما يكون التمساح مغمورا تماما تحت المياه.

يحتوي الجفن الثالث غددا تفرز نوعا من الدموع المالحة التي تحافظ على نظافة العين، وحين يرتفع هذا السائل إلى السطح يجذب الكثير من الحشرات.

8- قزم برتقالي

عام 2008، تم اكتشاف نوع جديد من "تماسيح القزم" في الغابون، يختلف حمضها النووي عن الأنواع الأخرى من هذه الفصيلة.

يتميّز هذا النوع بلونه البرتقالي، ويعيش في الكهوف ويتغذى على الصراصير والخفافيش. ويُعتقد أن اللون البرتقالي سببه فضلات الخفافيش التي تفرز مادة اليوريا في مياه الكهوف، والتي يصطبغ بها جلد التمساح.

 9- لفّة الموت

إذا سمعت عن خطورة التماسيح فيجب ألا تستهين بالأمر، فعندما تمسك التماسيح بفرائسها لا تتركها بسهولة، وتقوم عادة بما يُعرف بـ "لفة الموت" للقضاء عليها وتهشيم عظامها.

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة