اكتشفا إصابتهما بالصدفة.. تسعيني تركي ونجله السبعيني يهزمان كورونا

شعبان (الجالس على الكرسي) وابنه كورتيش خضعا للعلاج لمدة 20 يوما (الأناضول)
شعبان (الجالس على الكرسي) وابنه كورتيش خضعا للعلاج لمدة 20 يوما (الأناضول)

غادر التركي التسعيني شعبان ساب برفقة نجله كورتيش البالغ من العمر 70 عاما المستشفى بعد تعافيهما تماما من فيروس كورونا.

وأصيب المسنان اللذان يقطنان في ولاية طوقات شمالي تركيا بالعدوى من ضيوف زاروهما في منزلهما في وقت سابق.

وشخصت أعراض الإصابة بكورونا لدى شعبان عند زيارته المستشفى لإجراء غسيل الكلى الاعتيادي الذي يقوم به، وبدأت مراحل علاجه من الفيروس على الفور.

وفي الوقت نفسه، استشار الابن كورتيش المستشفى للسؤال عن آلام لديه في الحلق ليتم التأكد من إصابته أيضا بالفيروس.

وخضع شعبان وابنه كورتيش للعلاج لمدة 20 يوما، قبل أن تظهر نتيجة سلبية لاختبار كورونا ويخرجا من المستشفى.

وعقب خروجهما من المستشفى عبّر المسنان عن سعادتهما بالانتصار على كورونا، وقدما نصيحة مشتركة، وهي ضرورة ارتداء القناع الواقي والحفاظ على المسافة الاجتماعية وإلا سيواجه الآخرون التجربة الصعبة ذاتها التي خاضاها.

المصدر : الصحافة التركية + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة