في زمن كورونا.. امتلاك تذكرة طيران لا يضمن لك السفر

العديد من الدول تطلب تحليلا يثبت عدم إصابة المسافر بفيروس كورونا (شترستوك)
العديد من الدول تطلب تحليلا يثبت عدم إصابة المسافر بفيروس كورونا (شترستوك)

حاليا هناك رحلات لا حصر لها متاحة عبر الإنترنت لكل وجهة ممكنة تقريبا في الشهور المقبلة، ولكن يجب أن تضع في اعتبارك الغموض المحيط بفيروس كورونا، فحتى إذا كانت تذكرة الطيران بحوزتك، فهذا لا يعني أنك يمكن أن تسافر.

هذا ما تقوله المحامية زابينه بلانكه التي تعمل لصالح المركز الألماني للمستهلك الأوروبي، وتضيف في حديثها لوكالة الأنباء الألمانية "يمكن أن أمتلك تذكرة صالحة ورحلة الطيران ستنطلق في موعدها، ولكن شركة الطيران لا تقبلني".

كما يمكن منع الركاب من الصعود للطائرة، إذا كانوا -على سبيل المثال- غير مسموح لهم بدخول الدولة المقصد، أو لا يمتلكون التأشيرة المطلوبة. وفي بعض الحالات، يمكن للسلطات أن تطلب تحليلا يثبت عدم إصابة المسافر بفيروس كورونا، ويُمنع من السفر من لا يحصل عليه.

على المسافر مسؤولية معرفة شروط الدخول للبلد الذي يتجه إليه قبل شراء تذكرة طيران (شترستوك)

وتؤكد زابينه أنه "يقع على عاتق المسافر مسؤولية معرفة شروط الدخول للبلد الذي يتجه إليه"، موضحة أنه ليس من المنطقي المضي قدما وشراء تذكرة طيران، على أمل أن كل شيء سيسير على نحو جيد، لذا يجب عليك التحقق من الإرشادات المقدمة من وزارة الخارجية في بلدك، أو سفارة أو قنصلية البلد الذي تتجه إليه.

وتنبه إلى أن الأمر يختلف إذا قامت شركة الطيران بإلغاء الرحلة على سبيل المثال، كأن يتم منع جميع مواطني دولة معينة من الدخول، وتقول زابينه "عندئذ يحق لي استرداد ثمن التذكرة".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة