اقتحم سجن كوبر.. كورونا يتصيد الساسة ونجوم الفن والصحافة في السودان

أحمد فضل-الخرطوم

ما إن بدأ فيروس كورونا يزحف نحو مشاهير السودان حتى تزايدت مخاوف السودانيين من هذه الجائحة التي لا تفرق بين الطبقات الاجتماعية.

وكان صادما لمحبي الفنان السوداني أبو عركي البخيت إعلان إصابته وكريمته سماهر ونجله ذي يزن (عازف كمان) بفيروس كورونا، مما أشعل منصات التواصل الاجتماعي تضامنا مع هذه الأسرة الفنية.

وأبو عركي البخيت هو أحد مشاهير فن الغناء في السودان، ويتميز بأسلوبه الخاص في الأداء والموسيقى واختيار النصوص المصاحبة لها.

وقبل أن يستفيق الناس زحف كورونا صوب قصور الحكم، بعد تأكيد وزير الدولة بوزارة البنى التحتية والنقل هاشم بن عوف لتقارير عن إصابته بالفيروس وعزل نفسه وشقيقه.

إصابة وزير
وقال الوزير على حسابه بفيسبوك "نحن في يومنا الخامس في العزل، وقد اجتهدنا أنا وشقيقي الدكتور بشرى أن لا يكون علنا مخافة معرفة الوالدين خشيةً ورهبةً من تأثرهما سلباً على صحتيْهما، حفظهما الله ورعى كلّ مُربٍ، ولكن تأتي الرياح بما لا يشتهي السَفِنُ".

وعاتب الوزير مُسرِّب الخبر، مؤكدا التزامه وشقيقه بالتباعد الاجتماعي إلى حين انجلاء جائحة كورونا.

وأقرّ مجلس الوزراء السوداني في بيان بأن هاشم بن عوف وضع نفسه في العزل منذ الأسبوع الماضي، بعد أن ثبتت إصابة أحد مخالطيه المقربين بالفيروس، ثم أجرى الاختبار المطلوب وجاءت نتيجته إيجابية. 

وأكد البيان أن الوزير في حالة صحية جيدة ويواصل عمله في الوزارة رئيسا للجنة الخدمات باللجنة العليا للطوارئ عبر الوسائط.

الجائحة والصحفيين
وكان لقبيلة الإعلاميين من الإصابة بالجائحة نصيب، فمن المصابين الصحفيان صلاح الحويج ومصعب محمد الشريف.

وفي مدينة القضارف (نحو 410 كلم شرقي العاصمة الخرطوم)، حصد كورونا روح المخرج التلفزيوني أحمد البشير عركي أحد مؤسسي تلفزيون القضارف الريفي.

واضطر وزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح والصحفية درة قمبو والصحفي شوقي عبد العظيم لوضع أنفسهم في الحجر المنزلي، بعد مشاركتهم في برنامج تلفزيوني مع شخص ثبتت لاحقا إصابته بكورونا.

وقال شوقي عبد العظيم للجزيرة نت إن الصحفيين والإعلاميين يظلون أكثر عرضة للإصابة بكورونا، لأنهم مضطرون للعمل في ظل حظر التجوال الكامل الساري في الخرطوم منذ أكثر من أسبوعين.

وأكد وزير الثقافة والإعلام -عبر حسابه على فيسبوك- أن نتيجة الفحص جاءت سلبية، لكنه سيبقى لأيام أخرى في العزل طبقا لنصائح الأطباء.

‪كان صادما لمحبي الفنان السوداني أبو عركي البخيت إعلان إصابته وكريمته ونجله بفيروس كورونا ‎‬ (الجزيرة)

كورونا في كوبر
وتمكّن فيروس كورونا من تجاوز أسوار سجن كوبر الشاهقة ليصيب نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني المنحل أحمد هارون.

وأكد بيان للشرطة أن عينة فحص هارون بفيروس كورونا جاءت إيجابية، ودعمت بفحص آخر وكان موجبا أيضا، وتم عمل الاحتياطات الطبية اللازمة وعزل المريض في مكان آمن تتوفر فيه شروط الرعاية والتأمين.

كما تداولت منصات التواصل الاجتماعي أنباء تفيد بأن فحوصا معملية أظهرت إصابة رئيس هيئة الأركان السابق الفريق أول هاشم عبد المطلب، وثلاثة آخرين من المعتقلين على ذمة محاولة انقلابية فاشلة بفيروس كورونا. 

وبحسب التسريبات فإنه سيتم إخضاع بقية المعتقلين العشرة في المحاولة الانقلابية -التي أعلنت السلطات إحباطها في يوليو/تموز 2019- للفحص.

ولم يصدر الجيش ما يؤكد أو ينفي هذه المعلومات، كما لم يتسنَّ للجزيرة نت التأكد من صحتها.

انتباه متأخر
وبالرغم من حالة الصدمة التي تسببت فيها إصابات كورونا لنجوم الفن والإعلام والسياسيين، فإن ثمة فائدة تمثلت في حالة الانتباه الكبيرة التي جعلت السودانيين يتعاملون مع خطر الجائحة بالحذر والاهتمام المطلوب.

ويقول عضو لجنة أطباء السودان المركزية شهاب إبراهيم إن إصابة مشاهير بكورونا لفت انتباه السودانيين بشدة لخطورته وإمكانية أن يكون أي شخص ضحية له.

ويشير في حديث للجزيرة نت إلى أن الجيش الأبيض من الكوادر الطبية كانوا أول ضحايا كورونا باعتبارهم حائط الصد الأول.

وكان مسؤولون حكوميون على رأسهم وزير الصحة أكرم التوم، قد أبدوا سخطهم من عدم التزام المواطنين بإجراءات الحظر في ظل ضعف إمكانيات الدولة للتصدي لجائحة كورونا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة