نفوق تمساح أسطوري نجا من جحيم الحرب العالمية الثانية

في عام 1946 وجد جنود بريطانيون ساتورن ونُقل إلى الاتحاد السوفياتي
في عام 1946 وجد جنود بريطانيون ساتورن ونُقل إلى الاتحاد السوفياتي

نفق تمساح أسطوري عاش في جحيم القصف في برلين خلال الحرب العالمية الثانية عن 84 عاما في حديقة حيوانات موسكو.

وقالت حديقة الحيوانات في بيان مساء السبت "ساتورن، تمساحنا من ميسيسيبي نفق لتقدمه في السن يوم 22 مايو/أيار" الجاري.

ونفق التمساح عن 84 عاما بعدما عاش "حياة طويلة ومليئة بالأحداث"، وفق البيان الصحفي الذي شدد على أن هذه التماسيح لا تعيش في الطبيعة إلا لما بين 30 و50 عاما.

ونقل "ساتورن" الذي ولد في الولايات المتحدة عام 1936، إلى حديقة حيوانات برلين، حيث هرب بعد قصف يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني 1943 كان أودى بالعديد من الزواحف في الحديقة.

وأوضح البيان أنه في عام 1946، وجدَه جنود بريطانيون، ثم نقل إلى الاتحاد السوفياتي، وقد شكلت السنوات الثلاث من حياته بين هذين الحدثين "لغزا".

وتابع "حظيت حديقة حيوانات موسكو بشرف استضافة ساتورن لمدة 74 عاما، وبذلت كل ما في وسعها للعناية به بأفضل شكل ممكن".

وأضاف البيان "ساتورن بالنسبة إلينا هو عصر كامل (..). لقد انضم إلينا بعد النصر على ألمانيا النازية واحتفل معنا بمرور 75 عاما على هذا الانتصار".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تلقت الملكة البريطانية إليزابيث الثانية حيوانات متنوعة وغريبة هدايا من رؤساء وزعماء عديدين في العالم، إلا أن أغلبها من الخيول لولعها الكبير بركوبها منذ الصغر.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة