ترامب يتدخل لإنقاذ مسن تعرض للتعذيب في دار لإعادة التأهيل

فيديو ضرب مسن بإحدى دور الرعاية أثار غضب متابعي مواقع التواصل
فيديو ضرب مسن بإحدى دور الرعاية أثار غضب متابعي مواقع التواصلمواقع التواصل الإجتماعي

أمل محمد

تداول نشطاء أميركيون مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي لشاب في العشرينيات من عمره أثناء توجيهه لكمات عنيفة لمسن في منتصف السبعينيات من العمر لمدة 90 ثانية متواصلة حتى سقط الأخير أرضا والدماء تغطي وجهه.

وأثار الفيديو -الذي انتشر بصورة هائلة- غضب متابعي مواقع التواصل، ولا سيما بعدما اتضح أنه تم تصويره في إحدى دور الرعاية وإعادة التأهيل بمدينة ديترويت بولاية ميشيغان.

لكن المفاجأة كانت تعليق الرئيس الأميركي دونالد ترامب على الفيديو، إذ كتب على تويتر "هل يمكن أن يحدث ذلك حقا؟ هل يصدق ذلك؟ أين تقع دار الرعاية؟ وما هي حالة المسن الآن".

وأعاد نشطاء إرسال تعليق الرئيس الأميركي إلى شرطة مدينة ديترويت، وبعد دقائق معدودة أعلن جيمس غريغ قائد الشرطة في مدينة ديترويت القبض على الشاب المتهم، كما تم نقل المسن -الذي اتضح لاحقا أنه من المحاربين القدماء- إلى المستشفى لتلقي العلاج المكثف، وتبدو حالته مستقرة.

وكشفت الشرطة من خلال التحقيقات الأولية أن الشاب هو من صوّر نفسه أثناء لكم المسن الذي استسلم تماما لواقعة التعذيب دون مقاومة، في حين وجدت السلطات فيديو آخر على هاتف الشاب أثناء تعنيفه سيدة عجوزا وسبها بعنف في نفس دار الرعاية.

من جانبه، أكد محامي دار الرعاية أن الشاب المشتبه به ليس مقيما لفترة طويلة في المنشأة، ولكن تم قبوله لإعادة التأهيل بصورة مؤقتة، ولم تفصح الدار عن نوع العلاج وطبيعة حالة الشاب، واكتفت بالإشارة إلى أنه ليس من العاملين في دار الرعاية.

وتم نقل المشتبه به إلى مركز احتجاز ديترويت، وأعلنت الشرطة أنه سيخضع لتحقيق مفصل، وأنه لن يخرج قبل الانتهاء من التحقيق، مضيفة أنه سينال جزاءه أمام القضاء سريعا.

من جانبه، أكد والد الشاب أن ابنه يعاني من مشكلات نفسية، وتم نقله إلى دار الرعاية بعد إصابته بفيروس كورونا (كوفيد-19)، مشيرا إلى أنه ما كان يجب إيداع ابنه في الحجر الصحي مع المسنين دون رقابة.

وسارع العديد من النشطاء على تويتر لتوجيه الاتهام إلى الجهات المسؤولة بالتراخي في متابعة دور رعاية المسنين، حيث تم اكتشاف عشرات الجثث مؤخرا في مدينة نيويورك لمسنين توفوا دون أن يعرف أحد بسبب أحداث جائحة كورونا.

وتم اكتشاف الجثث عن طريق المصادفة، وذلك من خلال زيارة شخص إحدى دور الرعاية بعدها شم رائحة كريهة تنبعث من المكان، فأبلغ السلطات المحلية التي اقتحمت المكان واكتشفت عشرات الجثث حسب صحف أميركية محلية.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة