دمية باندا.. خير جليس في مطعم تايلندي يطبق التباعد الاجتماعي

تايلند خففت هذا الشهر بعض القيود على الأنشطة التجارية مع تباطؤ حالات الإصابة الجديدة بكورونا (رويترز)
تايلند خففت هذا الشهر بعض القيود على الأنشطة التجارية مع تباطؤ حالات الإصابة الجديدة بكورونا (رويترز)

يحرص أحد المطاعم في تايلند على الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي في ظل انتشار فيروس كورونا، وبدأ يطبق فكرة مبتكرة يبدد بها شعور الوحدة عن زواره.

وكانت تايلند قد خففت هذا الشهر بعض القيود على الأنشطة التجارية مع تباطؤ حالات الإصابة الجديدة بكورونا، مما أتاح للمطاعم فرصة إعادة فتح أبوابها لكن مع تطبيق قواعد مشددة للحد من خطر انتشار الفيروس.

وقال ناتوت رودتشانابانتكول صاحب مطعم ميزون سايجون الفيتنامي في بانكوك "كنا نزود كل طاولة بمقعد واحد فقط، حيث يأتي الزبون بمفرده، لكنني استغربت الأمر، لذلك فكرت في توفير صحبة".

وقال ساويت تشايبك -وهو أحد رواد المطعم- الذي كان يجلس في مواجهة إحدى دمى الباندا إنه مسرور لوجود جليس بعد خروجه لأول مرة منذ شهور لتناول الطعام خارج المنزل.

وأضاف أن "الدمية تخفف شعوره بالوحدة أثناء تناول الطعام".

وقالت زبونة أخرى تدعى سيريبورن أسافاكارينت إن قواعد الجلوس الجديدة كثيرا ما كانت تربك الزبائن، لكن مجموعة الدمى جعلت الأمور أوضح كثيرا.

وأضافت أن "الأمر أسهل بكثير مقارنة بالمطاعم الأخرى، حيث لا يعرف الناس غالبا المكان الملائم للجلوس، وينتهي بهم الأمر للجلوس على مسافات شديدة التقارب".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة