تتقاطع وسط المنازل والمحلات.. بلجيكا وهولندا وقصة أغرب حدود

في وضع استثنائي وغريب، تقع قرية بارل هرتوخ البلجيكية داخل مقاطعة هولندية، وتتكون من 22 قطعة أرض بلجيكية في الأراضي الهولندية، وثماني قطع هولندية في بلجيكا.

ويعود تاريخ هذه الفسيفساء الدولية الفريدة من نوعها لعام 1839، حينما عجزت الدولتان عن الاتفاق على حدود بينهما، وظل الأمر كذلك حتى يومنا هذا، في محاولة لتغليب مصالح الشعوب فوق اعتبارات السياسة.

ويقول عمدة البلدة فرانس دي بونت "نحن في جزيرة بلجيكية داخل هولندا؛ هكذا ببساطة. القصة تعود إلى قرون مضت، في زمن الإقطاعيين، حيث كان الطبيعي أن تتداخل الأراضي، وفي ذلك الوقت كانت هناك اتفاقات بتحديد من يملك ماذا، وقتها كان هناك دوقيتان: برابانت وبريدا، الأراضي الزراعية أصبحت ملكا لبرابانت التي أصبحت جزءا من بلجيكا، وتغير الوضع في العالم كله، لكننا لم نغير ذلك".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دعا الاتحاد الأوروبي الدول الأعضاء لإعادة فتح حدودها الداخلية لتسهيل السياحة، فيما أكد وزير الداخلية الألماني أنه لا يستبعد سحب إجراءات التخفيف على الحدود في حال عاودت أعداد الإصابات الارتفاع.

13/5/2020
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة