تجاوزوا 100 عام.. كيف هزم معمرون إيطاليون فيروس كورونا؟

قصص المعمرين الإيطاليين الذين تعافوا من كورونا كانت نقطة ضوء في بلد تفشت فيه الجائحة بشكل كبير  (الصحافة الأجنبية)
قصص المعمرين الإيطاليين الذين تعافوا من كورونا كانت نقطة ضوء في بلد تفشت فيه الجائحة بشكل كبير (الصحافة الأجنبية)

حظيت قصص معمرين إيطاليين فاقوا المئة عام باهتمام كبير أخيرا، إذ إنهم تمكنوا من هزيمة فيروس كورونا الذي يفتك بأروح الآلاف يوميا في مختلف أنحاء العالم، وخاصة في بلدهم الذي يسجل أحد أعلى معدلات الوفيات بسبب تلك الجائحة.

ويقطن أولئك المعمرون في مدن إيطالية مختلفة، ويعيشون حياة عادية، بعضم مع أهله وبعضهم في دور العجزة، والقاسم المشترك بينهم ذاكرة قوية وإقبال على الحياة ولو في أبسط متعها من مثل قراءة جريدة أو حصة مشي في الحي أو تناول وجبة طعام مع الأهل أو متابعة مسابقة رياضية.

ورصدت صحيفة "كوريري ديلا سيرا" قصص هؤلاء المعمرين الحافلة بالأحداث والمواقف، وقالت إن ألبرتو بيلوتشي (101 عام) شارك في الحرب العالمية الثانية وتعرض للأسر مرتين على يد الألمان لكنه تمكن من الفرار. وقبل أسبوعين كان في مواجهة عدو آخر اسمه فيروس كورونا، وقد تمكن من هزيمته بعد أن قضى أسبوعين في مستشفى بمدينة ريميني (وسط).

أما آدا زانوسو، التي سيصبح عمرها 104 سنوات يوم 16 أغسطس/آب المقبل، فإنها تبدو نحيفة مثل "طائر النمنمة لكنها قوية للغاية"، ولا تزال ذاكرتها قوية وتعيش في دار للعجزة في مدينة بييللا قرب مدينة طورينو.

وقد كانت زانوسو حديثا محط اهتمام إعلامي دولي واسع بعد إصابتها بكورونا في مطلع مارس/آذار الماضي وشفائها بعد نحو أسبوعين من دخول المستشفى. ويقول أبناؤها إن سر عمرها الطويل هو "طبعها الجميل وإرادتها القوية" ومواظبتها على القراءة وترديد الأدعية الدينية.

ورغم تقدمها في السن، لا تزال إيتاليكا غروندونا (102 عام) شغوفة بموسيقى الروك ومهتمة بالمسابقات الرياضية، حيث يقول أحد أحفادها إنها "لطالما أحببت الرقص وهي شغوفة بالرياضة وتشاهد كل شيء على شاشة التلفزيون، من سباق الدراجات النارية إلى السيارات، من الجمباز الفني إلى التزلج على الجليد، لكنها لا تحب كرة القدم".

دخلت غروندونا المستشفى في مدينة جنوة (شمالي غربي البلاد) في أواخر فبراير/شباط الماضي بسبب مشاكل في القلب وبعض مضاعفات مرض السكري، لكن الفحوص أظهرت أنها مصابة بفيروس كورونا.

وقبل أسبوع تعافت من الفيروس وغادرت المستشفى وأصبحت محط اهتمام واسع ليس فقط لأن محطات تلفزيونية عالمية نقلت قصتها، بل لأن نجمها المفضل بطل سباق الدراجات النارية فالنتينو روسي اتصل بها ليسأل عن حالتها. ولا تزال شهيتها مفتوحة للأكل، ويمزح أحد أقاربها بالقول إنها "في الواقع دائما جائعة!".

وفي مدينة كريمونا بمحافظة لومبارديا (شمالي إيطاليا)، وهي أكثر المناطق التي تفشى فيها فيروس كورونا، يعيش مايكل أنجلو سكوتيلا (97 عاما) ويتطلع لاستئناف حياته اليوم بالذهاب إلى محل الصحف والتسوق والطهي، وذلك بعد أن تعافى مع آثار فيروس كورونا قبل نحو أسبوعين.

في حياته المهنية، عمل سكوتيلا، الذي رأى النور في سانتا جيورجيا -وهي بلدة صغيرة في منطقة ريجيو كلابريا جنوبي إيطاليا- موظفًا، لكنه كان أيضا ضابطًا في البحرية. ويقضى سكوتيلا وقته في قراءة الصحف والكتب ومشاهدة التلفزيون. وقد تذكر أخيرا أن شقيقه لينو قد بلغ مئة عام.

المصدر : الصحافة الإيطالية

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة