"فرصتك بالبيت أكبر".. اتجاه شبابي للتجارة الرقمية خلال الحجر المنزلي

عدد المتاجر الإلكترونية في الشرق الأوسط والمغرب العربي يبلغ 606 متاجر (بيكسابي)
عدد المتاجر الإلكترونية في الشرق الأوسط والمغرب العربي يبلغ 606 متاجر (بيكسابي)

خليل مبروك-إسطنبول

دارت الكثير من الأفكار في ذهن الشاب نجم الدين العذيبي وهو يحاول تأسيس عمل خاص ينفق منه على تعليمه ومتطلبات حياته الأخرى، لكنه لم يستطع إنجاز شيء منها لانشغاله بالدراسة الجامعية التي كانت تشغله أيضا عن تلقي التدريب والتأهيل لاحتراف العمل.

غير أن الشاب اليمني -الذي يدرس الإعلام في تركيا- اهتدى إلى مبادرة "فرصتك بالبيت أكبر" التي أطلقتها الهيئة العالمية للإغاثة والتنمية (انصر) بالشراكة مع شركة "قنوات" لتأهيل ألف رائد ورائدة أعمال من الشباب العرب في ظل الحجر المنزلي وتدريبهم على ممارسة التجارة الإلكترونية.   

وتقدم المبادرة لكل شاب أو شابة من الملتحقين بها تدريبا على التجارة الإلكترونية وأدواتها والتسويق الإلكتروني، بالإضافة إلى تقديم متجر إلكتروني مجاني لكل متدرب بحيث ينطلق بمشروعه الخاص.

كما تؤمن المبادرة للملتحقين أدوات احترافية، كتوفير مصادر للبضاعة وخدمات شحن وتوصيل كل ما يحتاجه الشاب لينطلق بمشروع متجره الإلكتروني.

ويقول العذيبي -الذي سمع عن المبادرة من أصدقاء ناشطين في العمل الإنساني ومبادرات التطوع- للجزيرة نت إنه يتطلع لتلقي التأهيل في مجال الألبسة مبدئيا، على أن يوسع نشاطه إلى مجالات أخرى إن سمحت له الفرصة بالحصول على التأهيل للعمل الإلكتروني بكفاءة واحترافية.

‪إعلان مبادرة "فرصتك بالبيت أكبر" في إسطنبول‬ (الجزيرة) 

الاتجاه الصاعد
وتعد التجارة الإلكترونية من القطاعات الصاعدة في المنطقة العربية والشرق الأوسط، ويشهد سوقها نموا يعتبر الأسرع على مستوى العالم، إذ تشير الإحصائيات إلى أن أرباح التجارة الإلكترونية تضاعفت نحو أربع مرات منذ 2015 حتى مطلع 2020 في منطقة الخليج العربي، ويتوقع أن تصعد بشكل كبير في ظل أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

وبحسب تقارير لجهات متعددة من المؤسسات المعنية بالتجارة الرقمية، فإن القيمة الإجمالية لهذا السوق في العالم العربي بلغت مع بداية العام 2020 نحو 7 مليارات دولار، ويتوقع أن تقفز إلى نحو 13.4 مليار دولار خلال العام.

أما موقع "بيفورت" المتخصص في الدفع الإلكتروني والتجارة الرقمية فيظهر أن الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و35 عاما هم أكثر المتعاملين مع التجارة الإلكترونية العربية.

كما ذكر الموقع أن عدد المتاجر الإلكترونية في الشرق الأوسط والمغرب العربي يبلغ 606 متاجر، تحتل المنتجات المتعلقة بالأزياء ومستحضرات الصحة والتجميل والإلكترونيات والكتب الحيز الأكبر من مبيعاتها.

‪حمزة العبد الله المدير التنفيذي لمؤسسة "انصر" التي أطلقت مبادرة "فرصتك بالبيت أكبر"‬ (الجزيرة)

الاستفادة من الحجر
ويقول المدير التنفيذي للهيئة العالمية للإغاثة والتنمية (انصر) المهندس حمزة العبد الله إن مبادرة "فرصتك بالبيت أكبر" عززت قدرة الشباب العرب على الاستفادة من وقت الحجر المنزلي الذي فرضه تفشي فيروس كورونا في العالم، والذي أثر بشكل كبير وملحوظ على قطاع الأعمال والشباب، وتسبب في تعميق الركود المصاحب لارتفاع نسب البطالة.

وأوضح العبد الله للجزيرة نت أن المبادرة تمثل شكلا من أشكال التدخل المباشر الذي تنتهجه مؤسسة "انصر"، إلى جانب التدخلات طويلة الأمد، كالتشجيع والتدريب المهني ومنح المشاريع الصغيرة.

ولفت إلى ضرورة اتخاذ المؤسسات العربية دورا أكثر فاعلية في تدريب الشباب، وإرشادهم إلى دور النشاط الرقمي في التعامل مع أزمات الشباب الاقتصادية، مؤكدا أن هذا الدور ما زال قاصرا بدليل أن مبادرة "فرصتك بالبيت أكبر" تعد من أوائل المبادرات في هذا الإطار.

وبحسب الدكتور صادق الوادعي المدير العام لشركة "قنوات" المتخصصة في خدمة الشركات التي تمتلك متاجر إلكترونية، فإن فكرة المبادرة هي تحويل الخدمات المقدمة للشركات إلى منتج صغير مجاني يقدم للأفراد بحيث يحصل كل منضم إلى المبادرة على كل المنتجات المتوفرة في المصانع التركية والأوروبية بأسعار الجملة ودون رأس مال.

‪المدير العام لشركة قنوات‬ (الجزيرة) 

آليات ريادية
وأوضح الوادعي للجزيرة نت أن كل ملتحق بالمبادرة يقوم باختيار البضائع التي يريد بيعها، فيما توفر له المبادرة خدمة تخزين البضائع وتوصيلها للزبائن بفاتورته الخاصة وبهوية متجره الإلكتروني.

وتستهدف مبادرة "فرصتك بالبيت أكبر" أساسا فاقدي الوظائف بسبب انتشار مرض كورونا والخريجين الباحثين عن العمل وربات البيوت، في محاولة للاستفادة من فرصة تحول العالم كله إلى التجارة عبر الإنترنت.

وقد حددت المبادرة هدفها بتوفير الخدمة لألف شاب وفتاة خلال 3 أيام، لكن هذا العدد اكتمل خلال 12 ساعة فقط، ووصل مع نهاية أيام التسجيل الثلاثة إلى أكثر من 11 ألف شاب وفتاة من أكثر من 14 دولة عربية، وكلهم خريجو جامعات وشهادات عليا وتتراوح أعمارهم بين 20 و40 عاما.

‪طالب الإعلام اليمني نجم الدين العذيبي أحد المشاركين في مبادرة "فرصتك بالبيت أكبر"‬ (الجزيرة) 

انقلاب السوق
ويشير الوادعي إلى أن الاهتمام العربي بالتحول للرقمنة مستمر بالنمو عاما بعد آخر، لكن انتشار وباء فيروس كورونا حول هذا التوجه إلى الارتفاع بنسبة 100%، لأن السوق تحول بالكلية من التجارة التقليدية إلى الرقمية.

وأضاف أن أي مؤسسة تجارية تحجم عن تطوير وظائفها من خلال التحول للرقمنة سوف تخسر، موضحا أن عدد الزبائن الذين تتعامل معهم شركته ارتفع من نحو 3 مؤسسات يوميا قبل ظهور الوباء إلى أكثر من 100 حاليا تطلب تحويل أعمالها الى الرقمنة.

ولفت إلى أن قطاع التجارة الإلكترونية لديه القدرة على امتصاص جزء كبير جدا من البطالة التي تهدد العالم العربي، لأنه لا يحتاج من الناس أن يغيروا أماكنهم، كما أنهم يستطيعون العمل من بلدانهم مع مؤسسات في بلدان أخرى.

وأشار الوادعي إلى إن إحصائيات شركة "قنوات" تظهر أن قيام المؤسسات التنموية بتوفير الأدوات للشباب العرب للانطلاق إلى سوق التجارة الرقمية يمكن أن يوفر مليون فرصة عمل جديدة بشكل مباشر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة