مبادرات في العالم لمواجهة كورونا

مع تفشي فيروس كورونا الجديد "كوفيد-19" في العالم وتجاوز الإصابات المئة ألف أطلقت مبادرات في عدة دول للتعامل معه، وتسهيل حياة الناس ومساعدتهم على حماية أنفسهم من المرض.

ففي إيران أعلن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيراني جواد آذري جهرمي أن بلاده ستمنح باقة إنترنت مجانية للمشتركين كي يلتزموا منازلهم، في إطار التدابير الاحترازية للحيلولة دون تفشي فيروس كورونا.

وفي الصين، أطلقت شركة سينوبك العملاقة للنفط -التي حرصت على استعادة العملاء ومساعدة المزارعين الذين لا يستطيعون توزيع المنتجات بسبب حواجز الطرق- خطة جديدة الشهر الماضي تسمى بيع الخضروات "دون لمس" في 6000 محطة وقود في 147 مدينة صينية، إذ يختار المستهلكون البضاعة ويدفعون مقابل طلباتهم على تطبيق سينوبك للأجهزة المحمولة، وعندما يغادرون بيوتهم بالسيارة يضع القائمون على محطات الوقود الخضروات في صناديق سياراتهم، مما يلغي الحاجة إلى الاتصال مع إنسان آخر.

أما شركة منغ نيو ديري الصينية فتتيح للعملاء طلب منتجات مثل الحليب واللبن الزبادي عبر الإنترنت والتي يمكن الحصول عليها من آلة البيع المحلية الخاصة بها.

وتقدم لوكن كوفي -وهي شركة قهوة صينية- معقمات تحتوي على الكحول والصابون اليدوي، بالإضافة إلى المشروبات المحتوية على الكافيين.

فحص في السيارة
أما في مدينة غروس-غيراو بولاية هيسن الألمانية فيمكن لأي شخص يشك في أنه مصاب بفيروس كورونا المتحور أن يحصل على فحص طبي داخل سيارته، فعند الاتصال بمركز الرعاية الطبية يحضر فريق طبي ويحصل من خلال نافذة السيارة على "فحص مسحة الفم" وإخضاعها للاختبار دون أن يغادر سيارته.

وفي كوريا الجنوبية، ومع الانتشار السريع لهذه العدوى تقوم المزيد من المدن بإنشاء مراكز اختبار للأشخاص داخل سياراتهم، وقد ارتفع عدد هذه المراكز الآن إلى 48 مركزا حسبما أفاد التلفزيون الرسمي "أريرانغ"، كما أكد لي جاي جون عمدة مدينة غويانغ شمال غرب سول أن هذه المبادرة "تحمي الطاقم الطبي".

وفي اليابان وللتغلب على مشكلة نقص الكمامات لجأ المواطنون إلى أفكار مبتكرة لصنعها يدويا، وانتشرت هذه الأفكار بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي أوروبا، قالت متحدثة باسم البنك المركزي الأوروبي أمس الأحد إن البنك طلب من موظفيه الذين يتجاوز عددهم 3500 العمل من منازلهم اليوم الاثنين، لاختبار قدرته على التعامل مع حالة إغلاق في ضوء المخاوف المتعلقة بتفشي فيروس كورونا.

وقالت المتحدثة إن "لدى البنك المركزي الأوروبي التجهيزات اللازمة للعمل عن بعد على نطاق واسع، وسيكون يوم الاثنين 9 مارس/آذار اختبارا احترازيا للبنية التحتية ولموظفي البنك إذا صار هذا الاستخدام واسع النطاق لهذه التجهيزات ضروريا في مرحلة ما".

جامعة ستانفورد
وأبلغت جامعة ستانفورد الأميركية طلابها أنها ستبدأ اعتبارا من الاثنين توفير الحصص الدراسية عبر الإنترنت لبقية فصل الشتاء بسبب انتشار فيروس كورونا.

وقالت الجامعة العريقة الواقعة في شمال كاليفورنيا إنها تتوقع "أن يستمر عدد الإصابات المثبتة بمرض كوفيد-19 بالارتفاع في منطقتنا وفي أوساط جامعتنا".

وأكدت أن مجموعة كبيرة من النشاطات في الجامعة التي تضم 16500 طالب ستلغى أو تعدل.

العراق
وفي العراق، أطلقت الناشطة العراقية نادية محمد مبادرة لمساعدة الفقراء في كركوك على مواجهة فيروس كورونا من خلال صنع الكمامات وتوزيعها عليهم مجانا بعد ارتفاع أسعارها في المحافظة.

وبعد ساعات قليلة من نشرها مبادرتها على صفحتها الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي فيسوك انضم العديد من الشباب والشابات إليها وقرروا العمل معها في صناعة الكمامات، مما ساهم في رفع الإنتاج إلى أكثر من 350 قطعة في اليوم الواحد وتوزيعها على الأحياء والمناطق الفقيرة.

وتطوع خياط عراقي من الناصرية (مركز محافظة ذي قار جنوبي البلاد) لإنتاج كمامات وتوزيعها على من يطلبها مجانا.

وعلى الرغم من محله الضيق والبسيط وسط أحد أسواق الناصرية فإن الخياط زياد الجابري يحرص على إنتاج ما يقارب 1500 كمامة يوميا وتوزيعها على المواطنين مجانا.

المواطنون في الناصرية رحبوا بخطوة الجابري، ووصفوه بالشهم، خاصة في ظل وضع اقتصادي مترد، واصفين مبادرته بالموقف الإنساني لوقاية المواطنين من مرض محتمل.

وفي أحد أقضية محافظة أربيل بإقليم كردستان العراق تحدى العشرات من الأشخاص الذين وضعوا في الحجر الصحي فيروس كورونا بالرقصات والدبكات على الأغاني الكردية السريعة.

وفي رام الله بفلسطين، أطلق مركز "صدى سوشال" ومبادرة "تيقن" حملة إلكترونية على وسم "#حارب_كورونا" للتعامل مع الفوضى الإعلامية ووقف الشائعات والتعامل غير المهني مع الأزمة في فلسطين.

وجاء في بيان صادر عن "صدى"، و"تيقن" أن هذه الحملة جاءت انطلاقا من الشعور بالمسؤولية المجتمعية وفي ظل الظروف التي تمر بها البلاد.

وحسب البيان، فإن الحملة تهدف إلى مكافحة الشائعات ورصدها والتعامل معها بمنطلق من المسؤولية المجتمعية والوطنية.

أيضا في فلسطين أصبح متاحا لطلبة العلوم بمدرسة قباطية الأساسية للبنين جنوب جنين في الضفة الغربية متابعة دروسهم اليومية عبر موقع فيسبوك، حيث أعلن معلمهم عن تقديم حصص دراسية مصورة يومية خلال العطلة الإجبارية التي دخلت بها المدارس الفلسطينية لمدة شهر تجنبا لانتشار فيروس كورونا.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

حول هذه القصة

بينما يثير كورونا المستجد “كوفيد-19” الذعر والهلع بأرجاء العالم، لا يبدو الأمر كذلك لسكان قطاع غزة المحاصر الذين يتفاعلون مع الفيروس وتطورات انتشاره بروح “الكوميديا السوداء”.

6/3/2020

تقوم الملكة إليزابيث بتكريم الشخصيات التي قدمت خدمات مميزة للعالم والمملكة. وفي حفل منح الأوسمة التجأت الملكة إلى طريقة غير معتادة لحماية نفسها من بطش فيروس كورونا المستجد “كوفي-19”.

6/3/2020
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة