عمرها 1750 عاما.. لوحة جدارية في تركيا ترى النور

مدينة لاوديكيا التاريخية تعرضت لزلزال أدى إلى تدميرها عام 494 بعد الميلاد (الأناضول)
مدينة لاوديكيا التاريخية تعرضت لزلزال أدى إلى تدميرها عام 494 بعد الميلاد (الأناضول)

شهدت مدينة لاوديكيا التاريخية في ولاية دنيزلي التركية (جنوب غرب)، رفع لوحة جدارية ضخمة يبلغ عمرها 1750 عاما من تحت الركام.

وذكر مراسل الأناضول، أن اللوحة الجدارية التي جرى رفعها كانت موجودة على عمق سبعة أمتار، في مدينة لاوديكيا التاريخية التي تعرضت لزلزال أدى إلى تدميرها عام 494 بعد الميلاد.

وأشار المراسل  إلى أن اللوحة الجدارية التي غطتها طبقات من ركام الزلزال تبلغ من العمر 1750 عاما، فيما يبلغ طولها 52 مترا وارتفاعها تسعة أمتار.

وأضاف أن أعمال التنقيب والترميم في مدينة لاوديكيا القديمة -المدرجة في قائمة اليونسكو المؤقتة للتراث العالمي- لا تزال جارية على قدم وساق.

ولفت المراسل إلى أن أعمال التنقيب والترميم في المدينة -التي تحتوي على واحدة من الكنائس السبع المذكورة في الكتاب المقدس- مستمرة منذ عام 2003.

وأوضح أن أعمال التنقيب والترميم تجري من قبل فريق من الآثاريين الأتراك، بإشراف الدكتور جلال شيمشك، رئيس قسم علم الآثار بكلية الآداب في جامعة "باموق قلعه" التركية.

ووفق مراسل الأناضول، عثر العلماء على اكتشافات أثرية تعود إلى 5500 قبل الميلاد، مشيرا إلى أن المدينة القديمة كانت واحدة من أهم المراكز التجارية والفنية والرياضية في منطقة آسيا الصغرى (الأناضول) خلال العصور القديمة.

وذكر المراسل أن علماء الآثار في المدينة، تمكنوا قبل عامين من العثور على اللوحة الجدارية تحت الركام.

‪مدينة لاوديكيا التاريخية تقع في ولاية دنيزلي التركية‬ (الأناضول)

وأضاف أن علماء الآثار قاموا بأعمال تنظيف دقيقة للوحة، بعد رفع الركام الذي حجب عنها نور الشمس لقرون بطريقة خاصة وحساسة.

رسوم من الطلاء 
وأشار المراسل إلى أن اللوحة تحتوي على رسوم من الطلاء لجدار ذي أعمدة برؤوس ترمز إلى الثراء، فضلا عن مجموعة من الرسوم التصويرية
.

وقال رئيس فريق أعمال التنقيب والترميم، إن أعمال الحفر مستمرة في مدينة لاوديكيا القديمة على مدار العام.

وأضاف شيمشك أن الحفريات الجارية في لاوديكيا القديمة تعتبر من أهم الحفريات الآثارية في العالم.

وذكر شيمشك أن أعمال الحفر استنهضت مجموعة مهمة من المباني التاريخية من تحت الركام، بعد توثيق أماكن وجودها، كما جرت إعادة رفع مكوناتها بشكل منهجي يركز على حماية تلك القطع التاريخية المهمة.

وحول رفع اللوحة الجدارية، قال شيمشك إن فريق الآثاريين قام برفعها بدقة متناهية.

وأوضح أن فريق الآثاريين الذين اكتشفوا اللوحة الجدارية قبل عامين، عملوا على ترميمها والتأليف بين مكوناتها، منوها بأن مكونات القطعة لم تتعرض لأضرار كبيرة لكونها بقيت محفوظة تحت الركام.

وقال "نعتقد أنه لا يوجد نموذج آخر في العالم لهذه اللوحة من حيث المحتوى ونوع الطلاء المستخدم في هذه المساحة الكبيرة. لقد نجحنا في رفعها ونخطط لفتحها أمام الزوار اعتبارا من أبريل/ نيسان المقبل".

‪الجدارية تعتبر من أكبر الجداريات الضخمة التي جرى رفعها حول العالم (الأناضول)‬ الجدارية تعتبر من أكبر الجداريات الضخمة التي جرى رفعها حول العالم (الأناضول)

وأشار إلى أن فريق الآثاريين عثر أيضا في المدينة القديمة على عملات معدنية تابعة للإمبراطور الروماني غالينوس، وأن هذه العملات تعود لحوالي منتصف القرن الثالث قبل الميلاد.

وقال شيمشك إن الجدارية التي جرى رفعها من قبل الآثاريين، تعتبر من أكبر الجداريات الضخمة التي جرى رفعها حول العالم، مشيرا إلى أنها سوف تسهم في تنشيط حركة السياحة بالمنطقة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة