حمى الشراء والسرقة في زمن كورونا.. حشيش هولندي ودقيق ألماني و50 ألف كمامة

سرقة 50 ألف كمامة من مخزن مستشفيات كولونيا (الألمانية)
سرقة 50 ألف كمامة من مخزن مستشفيات كولونيا (الألمانية)

بعدما انتشر فيروس كورونا المستجد حول العالم تسبب في انتشار ظاهرة "حمى الشراء"، خاصة المواد الغذائية والمنظفات، في حين اختلف الوضع في هولندا، حيث هناك تهافت على شراء الحشيش، وفي ألمانيا أقبل اللصوص على شيء آخر، وهو الكمامات.

ومع انتشار كورونا، يشتري بعض الناس كميات كبيرة من الطعام (أرز، عدس، مُعلبات… وغيرها) والمنظفات والمطهرات، ومقتنيات أخرى تحسبا لما هو أسوأ في قادم الأيام.

ومؤخرا، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بعدة صور ومقاطع فيديو تُظهر بعض الزبائن وهم يتصارعون في المحلات للحصول على ورق مرحاض أو قطعة صابون…، إلا أن "الصورة" كانت مُغايرة تماما في بلد أوروبي.

فقد أوردت صحيفة "شتوتغارتر تسايتونغ" الألمانية أن العشرات من الهولنديين اصطفوا الأحد (15 مارس/آذار الجاري) أمام الحانات والمقاهي من أجل شراء كمية من القنب الهندي (الحشيش) تكفيهم في الأيام القادمة، وذلك بعد إعلان الحكومة الهولندية إغلاق المدارس والحانات والمطاعم والمقاهي، بهدف الحد من انتشار فيروس كورونا.

ونقلت الصحيفة الألمانية عن شخص اصطف أيضا أمام أحد المقاهي للحصول على الحشيش؛ قوله "ربما لن نتمكن من الحصول على القنب الهندي في الأسابيع القادمة، لذلك سيكون من الأفضل الحصول على البعض منه الآن والحفاظ عليه في المنزل". وأضافت الصحيفة أن العشرات سارعوا واصطفوا في طوابير لشراء الحشيش بعد دقائق قليلة من إعلان الحكومة إغلاق بعض المحلات في البلاد.

طحين
أما في ألمانيا، فقد ذكرت مجلة "فوكوس" أن شخصا (41 عاما) حاول شراء خمسين عبوة طحين من محل بالقرب من مدينة أوسنابروك الألمانية.

وأضافت أن الرجل وضع هذه الكمية الكبيرة من الطحين في عربة التسوق أملا في الحصول عليها بأكملها، لكن الموظفين أوضحوا له أن بإمكانه الحصول على عشرين عبوة طحين فقط، ويتحتم عليه إعادة العبوات الباقية إلى مكانها، من أجل أن يستفيد منها باقي الزبائن.

وأشارت "فوكس" إلى أن الرجل رفض وأصر على اقتناء كمية الطحين بأكملها، وهو ما أدى إلى حدوث جدال بينه وبين الموظفين، وأضافت أنه اضطر في النهاية إلى ترك البضاعة بأكملها. وبدأت الشرطة تحقيقاتها مع الرجل، الذي يؤكد أنه لم ير أي إشعار يمنعه من الحصول على عدد كبير من المواد الغذائية.

أيضا تجرأ لصوص على سرقة عشرات آلاف الكمامات بمدينة كولونيا الألمانية. وأعلنت الشرطة الاثنين أن لصوصا سرقوا خمسين ألف كمامة من مخزن تابع لمستشفيات في المدينة الواقعة غربي ألمانيا. وأوضحت الشرطة أن موظفة لاحظت سرقة الكمامات في منطقة مولهايم صباح الاثنين.

وأمرت لجنة متابعة أزمة فيروس كورونا التابعة لسلطات مدينة كولونيا بمراجعة كل مخزون الكمامات في مستشفيات المدينة، إذ إن هناك طلبا ملحا على هذه الكمامات في ظل مرض الالتهاب الرئوي الجديد، كما أمرت بتوفير حماية أفضل لهذا المخزون من السرقة.

وقالت متحدثة باسم هذه المستشفيات لوكالة الأنباء الألمانية إن هذا "نوع جديد من السرقات، فنحن نتحدث هنا عن أشياء جرت العادة أن تتراوح قيمتها في نطاق السنت، لكن يبدو أن هناك سوقا لهذه الأشياء حاليا". واستبعدت المتحدثة حدوث أزمة في الكمامات داخل المستشفيات بسبب هذه السرقة.

وسجلت ألمانيا أكثر من 6600 حالة إصابة و16حالة وفاة جراء فيروس كورونا.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة