قرية الشيخة عائشة.. غمامة الرحمة على الأيتام بنهر النيل

سعاد الأمين وأبناؤها الأيتام بمنزلهم في قرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية (الجزيرة)
سعاد الأمين وأبناؤها الأيتام في منزلهم بقرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية (الجزيرة)

إسماعيل تيسو-الخرطوم

لأكثر من ثلاث سنوات، وتحديدا منذ أبريل/نيسان 2017، ظلت قرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية لكفالة الأيتام (رفقاء) ترمي بظلال الرحمة على أكثر من 1100 يتيم دون سن الثامنة عشرة رفقة أسرهم.

من مشروعات قطر الخيرية
القرية التي تقع في مدينة الدَّامَر على بعد 300 كلم شمال العاصمة الخرطوم، تم تشييدها بكلفة بلغت 13 مليون دولار، لإيواء مئتي أسرة، يتفاوت عدد أفراد كل منها من الأيتام، وتحتوي القرية على مئتي منزل منها مئة للأسر الصغيرة ومثلها للأسر الكبيرة.

وتكفل قرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية -التي تعتبر من مشروعات جمعية قطر الخيرية في السودان- 23 معلما بولاية نهر النيل شمال السودان، ويجري الترتيب لكفالة العشرات في الفترة المقبلة.

القرية التي افتتحت بحضور الشيخ ثاني بن حمد بن خليفة آل ثاني، اعتبرها سودانيون غيمة تمطر خيرا ورحمة، ليس على الأيتام وحدهم وإنما امتدت أيادي بركاتها لتشمل بالرعاية والتوظيف عددا من العاملين في المنطقة.

‪جلسة مؤانسة لليتامى من أطفال قرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية (الجزيرة)‬ جلسة مؤانسة لليتامى من أطفال قرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية (الجزيرة)‪جلسة مؤانسة لليتامى من أطفال قرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية (الجزيرة)‬ جلسة مؤانسة لليتامى من أطفال قرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية (الجزيرة)

خدمات متنوعة
إلى جانب تحقيق الاستقرار الأسري بتوفير السكن المفروش الفاخر والمريح، تقدم قرية الشيخة عائشة خدمات التعليم للأيتام، حيث توجد في القرية مدرستان ثانويتان، فضلا عن مدرستين أساسيتين.

وقد تم تشييد هذه المرافق التعليمية على أحدث طراز، بحيث يشمل تهيئة البيئة وتوفير كل المستلزمات التعليمية من مقاعد وكتب مدرسية، بالإضافة إلى المعلمين الأكفاء.

ولم تغفل القرية الأيتام الذين لم يلتحقوا بقطار التعليم الأساسي، فأنشأت لهم معهدا حرفيا يعنى بتدريبهم وتأهيلهم في مجالات الكهرباء والحدادة، بالإضافة إلى المصنوعات الجلدية للكوادر النسوية اللائي خصص لهن مشغل داخل القرية للتفصيل وحياكة الملابس.

ومثل اهتمامها بهؤلاء، اهتمت قرية الشيخة عائشة بالأطفال والبراعم في مرحلة التعليم قبل المدرسي، حيث شيدت لهم رياضا خاصة، ورفدتهم بكوادر متخصصة من المعلمين ومشرفي الرعاية الاجتماعية، وذلك بالتعاون والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم بولاية نهر النيل.

وتوفر قرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية خدمات علاجية متكاملة للأيتام وأسرهم، من خلال مركز صحي تديره كوادر طبية متخصصة، مُلحقة به صيدلية توفر العلاجات المجانية بما فيها الأدوية الخاصة بالأمراض المزمنة والعقاقير الطبية المنقذة للحياة.

‪ملاعب للأيتام في قرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية بالدامر (الجزيرة)‬ ملاعب للأيتام في قرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية بالدامر (الجزيرة)‪ملاعب للأيتام في قرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية بالدامر (الجزيرة)‬ ملاعب للأيتام في قرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية بالدامر (الجزيرة)

نقلة تجارية
وتحكي رحمة حسن مصطفى -وهي من أمهات الأيتام في قرية الشيخة عائشة- قصتها مع النقلة الكبيرة التي حدثت لها بفضل منظمة قطر الخيرية، وتقول للجزيرة نت إنها حظيت بمحل لبيع الأواني المنزلية داخل القرية، مما رفع من قدراتها التجارية بارتفاع رأس المال.

وتقارن السيدة رحمة بين وجودها في قرية الشيخة عائشة والفترة التي سبقت التحاقها بالقرية، وتقول إنها كانت تمارس التجارة على نطاق محدود ببيع الملابس والأواني المنزلية بما لا يتجاوز خمسة آلاف جنيه (106 دولارات)، لكن رأس مالها بفضل منظمة قطر الخيرية ارتفع إلى 24 ألف جنيه (510 دولارات).

وتشير السيدة رحمة إلى التطور الكبير الذي حدث في مشروعها التجاري خلال ثلاث سنوات ما بين 2017 وحتى 2019، حيث ازدهرت أوضاعها المعيشية وصارت تعتمد على نفسها دون انتظار الكفالة التي تصلها من الدوحة.

"ولكن الأوضاع سرعان ما تراجعت"، بحسب رحمة التي تبرر ذلك -متحسرة- بتراجع العملة الوطنية واختناقها في دوامة الأزمة الاقتصادية، مما أدى إلى تراجع مشروعها التجاري، وهو ما يستلزم من قطر الخيرية ربما زيادة الكفالة وجعلها شهرية.

‪رحمة حسن مصطفى صاحبة محل الأواني المنزلية بقرية الشيخة عائشة للأيتام (الجزيرة)‬ رحمة حسن مصطفى صاحبة محل الأواني المنزلية بقرية الشيخة عائشة للأيتام (الجزيرة)‪رحمة حسن مصطفى صاحبة محل الأواني المنزلية بقرية الشيخة عائشة للأيتام (الجزيرة)‬ رحمة حسن مصطفى صاحبة محل الأواني المنزلية بقرية الشيخة عائشة للأيتام (الجزيرة)

ظروف مهيأة
وتمتدح سعاد الأمين محمد هاشم -وهي من أمهات الأيتام بقرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية- الجهود التي ظلت تبذلها منظمة قطر الخيرية لكفالة الأيتام وأسرهم ورعايتهم، وقالت للجزيرة نت إن كل الظروف مهيأة داخل القرية للعيش الكريم من خلال توفير كافة الاحتياجات في الصحة والتعليم، بالإضافة إلى السكن الفاخر الذي أمن الاستقرار الأسري للأيتام.

ويقول مدير قرية الشيخة عائشة بنت حمد العطية للأيتام (رفقاء) عباس أحمد الخضر، إن القرية أحدثت نقلة كبيرة في حياة الأيتام الذين نعموا بالدفء الأسري، بعد أن كانوا يعانون من ضيق السكن والتشرد وشظف العيش مع ذويهم.

ويثمّن الخضر في حديثه للجزيرة نت مواقف الدوحة ومنظمة قطر الخيرية التي قال إن أياديها ظلت سابغة على الأيتام وأسرهم، وأبدى مدير القرية رضاه التام على منظمة قطر الخيرية التي قال إنها أمنت مستقبل الأيتام بكفالتهم، امتثالا لقول النبي الكريم: أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

A general view taken on December 27, 2017 shows part of the northeastern Moroccan city of Jerada, 60 kilometres southwest of Oujda. Thousands of protesters in northeastern Morocco called for "jobs and development" in the fourth day of mass protests since two miners died in a shuttered coal pit. / AFP PHOTO / FADEL SENNA (Photo credit should read FADEL SENNA/AFP/Getty Images)

مدينة مغربية اشتهرت بمناجم الفحم الحجري، يبلغ عدد سكانها نحو 43 ألفا، وعند إيقاف العمل بالمناجم انهار اقتصادها، فحاولت الحكومة إيجاد بدائل، لكن السكان أكدوا استمرار الأزمة فخرجوا يحتجون.

Published On 18/1/2018
ماما زينب لحظة ترتيب اغراض الاطفال

قبل أكثر من أربعة عقود كانت مجرد يتيمة، دخلت دار الأيتام بالناصرية كي تنقذ نفسها من الضياع، لتصبح فيما بعد واحدة من أشهر المربيات ورمز المثابرة والأمومة.

Published On 26/4/2019
بيت العيلة.. ميتم للأطفال وأمهاتهم في إدلب

أنشئ مؤخراً بمدينة إدلب السورية المنزل الخاص بالأطفال الأيتام وأمهاتهم “بيت العيلة” وذلك بمبادرة تطوعية من فريق المجد للأعمال الإنسانية عقب تجهيز المكان وتأمين التكلفة عبر التبرعات.

Published On 23/11/2019
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة