وحش بحيرة لوخ نيس يثير الجدل من جديد

فريق أرسلته بلدية أبردين لفحص الهيكل العظمي لكنه لم يجد شيئا على الشاطئ، مما يشكك بصحة الصورة (دويتشه فيلله)
فريق أرسلته بلدية أبردين لفحص الهيكل العظمي لكنه لم يجد شيئا على الشاطئ، مما يشكك بصحة الصورة (دويتشه فيلله)

بغض النظر عما يقوله الناس، وبغض النظر عن الأدلة التي تفشل في الوصول إليه، ما زال "نيسي" وحش البحيرة يثير خيال العديد من عشاقه، وما زال العديد من السياح يعتقدون بوجوده ويلتقطون الصور قرب بحيرته.

بيد أن صورة انتشرت حديثا على مواقع التواصل الاجتماعي لمكان بالقرب من مدينة أبردين، ثالثة كبرى مدن أسكتلندا، أثارت الكثير من الجدل.

الصورة التي نشرها موقع فوبار نيوز (Fubar News) بينت العثور على هيكل عظمي ضخم على شاطئ بالميدي قرب مدينة أبردين، ونشر الموقع أن هذه الصورة التقطت بعد العاصفة كيارا التي ضربت العديد من الدول الأوروبية، وقال إن العاصفة كما يبدو كشفت عن هذا الهيكل العظمي الضخم، وتساءل الموقع إن كان الهيكل يعود لرفات الوحش نيسي الشهير.

الصورة أثارت الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، فبينما اعتقد البعض أن هذا الهيكل يعود إلى مخلوقات بحرية كالحيتان والدلافين، أكد آخرون أن الهيكل العظمي يعود لديناصور منقرض.

الطريف في الأمر أن فريقا خاصا أرسلته بلدية أبردين لفحص الهيكل العظمي، إلا أن الفريق لم يجد شيئا على الشاطئ، مما أثار الجدل بشأن صحة الصورة. وفي لقاء مع موقع "آر تي أل" الألماني، أكد الفريق أنه قبل عدة سنوات مات حوت صغير على الشاطئ، وقد يكون هذا الهيكل هو هيكل الحوت.

الموقع الألماني قال إن عدم تأكيد أن الهيكل العظمي يعود للوحش نيسي معناه أنه قد يكون حيا، وأن الفرصة للبحث عنه والعثور عليه للسياح ما زالت قائمة.

ونشرت أولى مشاهدات وحش لوخ نيس بإحدى الصحف الأسكتلندية عام 1933، حيث وصفته بأنه وحش ضخم ذو رقبة طويلة يسبح ببحيرة لوخ نيس الواقعة شمالي أسكتلندا.

ومنذ ذلك الحين تعددت الروايات بشأن رؤية هذا الكائن -الذي أطلق عليه "نيسي" للتدليل- تضمنت شهادات شهود عيان وصورا فوتوغرافية وتسجيلات صوتية وأفلاما، إلا أن بعضها قد ثبت لاحقا أنه خدعة تمت فبركتها باحترافية.

المصدر : الجزيرة + دويتشه فيله

حول هذه القصة

قال علماء في دراسة نشرتها مجلة نيتشر العلمية إن الديناصورات التي ربما كانت ضواري متوحشة كان جهازها التنفسي مشابها لما تمتلكه الطيور العصرية مثل العصفور. وخلصت دراسات أخرى إلى أن الديناصورات ربما كان لها ريش وتفرخ بيضها.

14/7/2005

عثر باحث حيوانات متحجرة هاوٍ عند سفح أحد الجروف الصخرية بجنوب إنجلترا على بقايا وحش بحري بفكين ضخمين. وينتمي هذا الوحش إلى البليوصورات, وهي فصيل منقرض من الزواحف البحرية التي عاشت قبل نحو 150 مليون سنة. وكان يعد من أشرس ضواري البحار.

29/10/2009

صادف عالمان أميركيان أثناء غوصهما في جولة تصوير تحت الماء سمكة قرش أبيض ضخمة قبالة شواطئ هاواي، ونشرا مقاطع فيديو لهذا اللقاء الفريد ليوضحا أن القرش الأبيض ليس وحشا طائشا.

19/1/2019
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة