لغز الطرود البريدية.. ألماني يتلقى يوميا سلعا صينية لم يطلبها

البافاري تواصل مع أمازون التي تحمل بعض الطرود اسمها (دويتشه)
البافاري تواصل مع أمازون التي تحمل بعض الطرود اسمها (دويتشه)

طرود بريدية لا تنتهي تصل إلى بيت شخص في ولاية بافاريا الألمانية بشكل شبه يومي منذ عدة أسابيع، خبر ليس بالغريب حتى الآن لكنه يشكل لغزا كبيرا، إذ إنه لم يطلب أي شيء عبر الإنترنت أو غيره.

تصل العديد من الطرود التي تحمل كتابة بالصينية إلى بيت البافاري وبعضها يحمل اسم وشعار شركة أمازون للتسوق عبر الإنترنت. ووفقا لإذاعة بافاريا، فإن المواطن اعتقد في البداية أن الأمر يتعلق بخطأ ما في العنوان، لكن وصول الطرود إليه لم ينقطع لأسابيع.

وتواصل البافاري مع أمازون التي تحمل بعض الطرود اسمها، ووعدوه بحل المشكلة وطلبوا إعادة شحن الطرود على حسابهم، لكن هذا لم يمنع "أمطار الطرود البريدية" أن تلاحق المواطن.

وبعد أن صار وجود ساعي البريد أمام بيت البافاري شبه يومية، لم يجد أي حل سوى إعداد مخزن خاص خارج بيته لوضع الطرود المجهولة التي يحتوي أغلبها على منتجات رخيصة وماركات مقلدة، لها روائح كيميائية كريهة، بحسب قوله.

ومع تزايد الطرود، طلبت أمازون عدم إعادة الطرود لها وسمحت له باستخدامها أو التخلص منها بأي طريقة، لكن هذا لم يحل مشكلة المواطن الذي لم يجد حتى الآن من يرغب في الحصول على هذه المنتجات كما أنه لا يريد أيضا رميها بالقمامة.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة