أزياء رجال وشوارب.. هكذا ردت متظاهرات العراق على دعوة عدم الاختلاط

المرأة العراقية لعبت دورا بارزا في الاحتجاجات التي تشهدها البلاد (رويترز)
المرأة العراقية لعبت دورا بارزا في الاحتجاجات التي تشهدها البلاد (رويترز)

تواصلت ردود المتظاهرات والمتظاهرين العراقيين على دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بعدم اختلاط الجنسين في خيام الاعتصام، فعبرت الفتيات عن رفضهن الدعوة بلبس أزياء الرجال ووضع شوارب، في حين سخرت أخريات بالقول "إن الاختلاط حرام لكن السرقة وقتل الناس حلال".

وقالت مغردة تدعى صبارة إن الاحتجاجات في العراق هي ثورة وعي خالية من التحرش بالنساء وما شابه، لذلك تسبب الغضب لدى الأحزاب السياسية.

 

وسخرت مغردة تدعى فرح من دعوة الصدر، ونشرت صورة لرجال ونساء يبحثون وسط القمامة، وتساءلت: هل هذا الاختلاط حرام؟


.

 
أما الشاعر والإعلامي حميد قاسم فاعتبر في تغريدة على صفحته على فيسبوك أن مشاركة المرأة العراقية تعد من أبرز الإنجازات والقيم التي شاهدها في احتجاجات ساحة التحرير في بغداد.
 

من جهته، اعتبر المغرد قاسم الشطري أن النساء ملح الاحتجاجات وأيقونات الثورة.

دعم دعوة الصدر
وفي المقابل، أيد علاء العبادي في تغريدة على تويتر دعوة الصدر لعدم اختلاط الجنسين في خيام الاعتصام، وتساءل: "هل تقبل لابنتك أو أختك أو زوجتك أن تبيت في خيام المتظاهرين بحجة الاعتصام؟"

وأيد المغردان علي رحمن ومحمد العراقي هذا الرأي، ووجها أسئلة مماثلة.

 

وكان الصدر أطلق قبل أيام ما وصفه بميثاق "ثورة الإصلاح"، الذي تضمّن انسحاب جماعة "القبعات الزرق" التابعة لتياره، وتسليم أمر حماية المتظاهرين وخيام المعتصمين للقوات الأمنية، ولكن النقطة الأبرز التي تسبب غضب المحتجين هي المرتبطة "بمراعاة القواعد الشرعية والاجتماعية للبلد قدر الإمكان، وعدم اختلاط الجنسين في خيام الاعتصام".

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

مع اقتراب موعد تجديد الولايات المتحدة الإعفاء الذي يتيح للعراق استيراد الغاز والكهرباء من إيران نهاية هذا الشهر كان اللاعبون الرئيسيون في هذه الملحمة الجيوسياسية يستعدون لجميع النتائج المحتملة.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة