شاهد.. السكوتر وسيلة مواصلات عامة في اللؤلؤة بقطر

رغبة في الاعتماد على الطاقة النظيفة وتقديم حلول حديثة للتنقل في قطر، بدأ بجزيرة اللؤلؤة في البلاد استخدام درجات السكوتر الإلكترونية وسيلة للتنقل داخل الجزيرة الاصطناعية.

خطوة الاعتماد على السكوتر الإلكتروني (الدّريجة الإلكترونية) التي أطلقتها شركة مواصلات "كروة" القطرية في الجزيرة، مقدمةٌ لانتشار هذه الخدمة في عدد كبير من الأماكن لا سيما بالقرب من محطات مترو الدوحة وفي مدينة لوسيل وغيرها من المواقع.

وتتيح خدمة السكوتر الإلكترونية لسكان الجزيرة وزوارها التنقل في الجزيرة بأمان وسهولة عبر محطات عدة تم إنشاؤها في نقاط عديدة معروفة في الجزيرة، وفي مسارات تجوب كافة مناطق الجزيرة.

ويتناسب إطلاق هذه الخدمة مع الإجراءات الاحترازية المفروضة في البلاد جراء فيروس كورونا، فاستخدام السكوتر لا يتدخل فيه العامل البشري، إذ إن الزائر أو المقيم في المدينة يمكنه استخدامه من خلال تطبيق على الهاتف المحمول، ويحسب هذا التطبيق المسافة المقطوعة والوقت الزمني والتكلفة، إلا أن الشركة حرصت على أن تكون هذه الخدمة مجانا خلال الفترة الحالية حتى يتدرب الجميع على كيفية الاستخدام.

الهدف من إطلاق هذه الخدمة الجديدة هو دعم السياحة في هذه الجزيرة، التي تشهد أكبر معدلات نمو عمراني في المنطقة وتعد من أهم المواقع التي تجذب السكان في البلاد، فضلا عن توفير وسائل مواصلات مبتكرة تستفيد من البنية التحتية القوية حيث مسارات الدراجات المنتشرة في كل شوارعها وسيستخدمها مستعملو السكوتر في التنقل من منطقة لأخرى.

المتعة والتنقل

وترى القطرية روضة الجابر أن وسيلة المواصلات الجديدة باستخدام السكوتر هي مزيج من المتعة والتنقل في آن واحد، فالهدف الأساسي من وجهة نظرها لا يقوم على التنقل داخل الجزيرة فقط، ولكن إضافة متعة جديدة لكل رواد الجزيرة في القدوم واستخدام تجربة جديدة ومبتكرة.

وتضيف الجابر أن بالجزيرة معالم عمرانية جذابة، أغلب من يأتي إليها لا يراها بشكل جيد لبعدها عن مسارات السيارات، وجاءت هذه الوسيلة الجديدة لتُمكّن زوار المنطقة من رؤية هذه المعالم الجذابة والاستمتاع بالعمران المبتكر الذي تنعم به هذه المنطقة.

أما مدير الإعلام والعلاقات الحكومية في شركة مواصلات "كروة" خالد كافود فأكد -في حديث للجزيرة نت- أن المبادرة الجديدة التي بدأت هذا الأسبوع في جزيرة اللؤلؤة هي جزء من إستراتيجية كبيرة لتوفير حلول نقل مريحة لخدمة الجمهور في جميع أنحاء قطر.

وأضاف كافود أن هذه الخدمة لن تكون الأخيرة، فهناك المزيد من الحلول الحديثة لتوفير الخدمات بكل سهولة وأمان لكافة المستخدمين، مشددا على أن خدمات "كروة" تواكب التطور حتى تصبح جزءا من الحياة اليومية للجميع داخل الدولة.

وتقع جزيـرة اللؤلؤة على مساحة 4 ملايين متر مربع من الأراضي المسـتصلحة وعلى بعد 350 مترا من منطقة الخليج الغربي في الدوحة، وتعد أحد أكبر مشاريع التطوير العقاري في منطقة الشرق الأوسـط. وحازت على جائزة ”أفضل مشـروع متعـدد الاسـتخدامات“ لعام 2018-2019، وذلك وفقا للموقع الرسمي لجزيرة اللؤلؤة.

المصدر : الجزيرة