77 عاما ويزداد شبابا.. بايدن يدخل راكضا على المنصة لإلقاء خطابه

شارك نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا للحظة دخول الرئيس المنتخب جو بايدن للمنصة، التي ألقى منها خطابه ليلة السبت.

ودخل "بايدن" البالغ من العمر 77 عاما راكضا على المنصة في مشهد يظهر لياقته البدنية ورشاقته رغم كبر سنه.

كما حيا الجماهير التي كان تستقبله من داخل سياراتها، وآخرين واقفين حولهم ملتزمين بالتباعد الاجتماعي تطبيقا للإجراءات الاحترازية ضد كورونا.

وولد جو بايدن 20 نوفمبر/تشرين الثاني 1942 في سكرانتون ببنسلفانيا، وترعرع في إقليم نيوكاسل بولاية ديلاوير، التي هاجرت إليها أسرته وهو في 10 من عمره، وامتهن والده تجارة السيارات.

وحصل بايدن عام 1965 على شهادة في التاريخ والعلوم السياسية من جامعة ديلاوير، ثم التحق بكلية الحقوق بجامعة سيراكيوز، وتخرج فيها عام 1968.

وعمل بعد تخرجه في سلك القانون، حيث امتهن المحاماة، وتولى تدريس القانون بعدة جامعات، أبرزها جامعة وايدنر التي يدرس فيها القانون الدستوري أستاذا مساعدا منذ 1991.

تولى بايدن في 20 يناير/كانون الثاني 2009 منصب نائب الرئيس الأميركي باراك أوباما، وبقي في منصبه بعد نجاح الأخير في الحصول على ولاية ثانية عام 2012.

وأصبح بايدن الرئيس 46 للولايات المتحدة الأميركية، وتعهد في خطاب بتحقيق الوحدة الأميركية في الداخل ورؤية الشعب من منظور وطني بحت، وجعل أميركا محترمة في جميع أنحاء العالم من جديد.

وأكد أن الشعب الأميركي "قال كلمته، ومنحنا نصرا مؤزرا، نصرا غير مسبوق، 74 مليون صوت".

وقال بايدن إنه لن يألو جهدا في تحقيق وحدة الشعب ورؤية الولايات الأميركية موحدة "لا ولايات زرقاء وأخرى حمراء".

المصدر : وكالة سند

حول هذه القصة

بعدما أثار استغرابا بإعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية هذا العام يبدو مغني الراب كاني ويست ماضيا بمشروعه، إذ أعلن نيته الترشح للاستحقاق الرئاسي المقبل في 2024، بعدما حصد حوالي 60 ألف صوت الثلاثاء.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة