إسمنت عوضا عن راتبك.. عرض لافت من شركة عراقية لموظفيها يشعل مواقع التواصل

تأخر صرف رواتب الشهر الماضي أثار موجة استياء واسعة في الشارع العراقي (رويترز)
تأخر صرف رواتب الشهر الماضي أثار موجة استياء واسعة في الشارع العراقي (رويترز)

تداول عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي وثيقة تعرض فيها شركة الإسمنت التابعة لوزارة الصناعة والمعادن العراقية منح كل موظف 5 أطنان من مادة الإسمنت بالسعر الرسمي، على أن تستقطع أجورها من راتبه بشكل جزئي.

وتشير الوثيقة إلى أن مدير الشركة اتخذ هذا الإجراء بسبب تأخر صرف رواتب الموظفين.

وبعد انتقادات غاضبة وجهت لهذا الإجراء، سارع وزير الصناعة والمعادن في العراق منهل عزيز الخباز لإلغاء الكتاب الصادر -الوثيقة- من الشركة بهذا الخصوص، واصفا القرار بالاجتهاد الشخصي وغير المدروس.

ووجّه الوزير العراقي بتشكيل مجلس تحقيقي (لجنة تحقيق) بهذه القضية، وكشف ملابسات إصدار القرار واتخاذ الإجراءات القانونية ومعاقبة المخالفين والمقصرين.

وزير الصناعة والمعادن يأمر بإلغاء كتاب الشركة العامة للإسمنت العراقية وإجراء تحقيق فوري…

Posted by ‎وزارة الصناعة والمعادن العراقية‎ on Monday, 5 October 2020

وتباينت ردود فعل العراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد وساخر من فكرة الشركة العامة للإسمنت، متسائلين عن الحلول التي يمكن أن تبتكرها الوزارات والشركات الأخرى لحل أزمة الرواتب.

وجرت العادة على تسديد رواتب الموظفين، بدءا من يوم 15 من كل شهر، وحتى 26 من الشهر نفسه، إلا أنه في سبتمبر/أيلول الماضي، تأخر دفع رواتب الموظفين في الحكومة لأول مرة، بسبب الأزمة المالية.

وأعلنت الحكومة العراقية أنها ستبدأ هذا اليوم في تسديد رواتب الموظفين المتأخرة.

وقالت وزارة المالية في بيان الثلاثاء إن "الضغط المالي في البلاد، سيستمر في المستقبل المنظور، حيث إن مصدر الدخل الرئيسي للبلاد من صادرات النفط سيتأثر باستمرار بالانخفاض العالمي في الطلب والتفشي الهائل لوباء كورونا".

وأثار تأخر صرف رواتب الموظفين والمتقاعدين للشهر الماضي، موجة استياء واسعة في الشارع العراقي.

يشار إلى أن العراق -ثاني أكبر منتج للنفط الخام في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بعد السعودية بمتوسط 4.6 ملايين برميل يوميا- يعتمد على النفط لتوفير أكثر من 90% من إيراداته.

المصدر : خدمة سند + مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

حول هذه القصة

قدمت عراقية طلب تفريق للمحكمة بعد إصابة زوجها بفيروس كورونا، في حالة غريبة لم يشهدها العراق من قبل. وتطلب الزوجة من المحكمة استدعاء زوجها من المستشفى والحكم بالتفريق بينهما لاستحالة شفائه من الفيروس.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة