نصرة للنبي محمد.. مسيحيون بمصر يرسمون "إلا رسول الله" بأجسادهم

الطلاب المسيحيون والمسلمون تراصوا بشكل منظم لرسم العبارة داخل ملعب إحدى المدارس (مواقع التواصل)
الطلاب المسيحيون والمسلمون تراصوا بشكل منظم لرسم العبارة داخل ملعب إحدى المدارس (مواقع التواصل)

شارك عشرات الطلاب المسيحيين في رسم عبارة "إلا رسول الله" بأجسادهم في إحدى مدارس مصر، رفضا للإساءة الفرنسية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

ونشرت وسائل إعلام محلية بمصر أمس الثلاثاء، صورا لطلاب مسيحيين يشاركون زملاءهم المسلمين في رسم عبارة "إلا رسول الله" بأجسادهم داخل ملعب بإحدى المدارس في محافظة الإسكندرية.

وتراصَّ الطلاب المسيحيون والمسلمون بشكل منظم لرسم العبارة بدقة، في مشهد أثار ردود فعل مرحبة واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي، التي تلقفت الصورة وأعادت نشرها مئات المرات تحت وسم (هاشتاغ) باسم "أنا مسيحي وضد الإساءة للإسلام".

وقال حساب باسم "مينا" على "تويتر"، "مشهد رائع لتلاميذ مسيحيين يرفضون الإساءة لرسول الإسلام. أنا مسيحي وضد الإساءة للأديان. إلا رسول الله".

في حين أطلق مغردون، مبادرة لتدوين عبارة "أنا مسيحي وأرفض الإساءة للإسلام، مسلم مسيحي إيد واحدة"، باللغتين العربية والفرنسية عبر حساباتهم على منصات التواصل بمصر.

وتأتي آلاف التغريدات التضامنية من المسيحيين بمصر، ضمن موجة غضب عالمية على مواصلة نشر رسوم كاركاتيرية مسيئة للنبي الأكرم في فرنسا، وتصريحات لماكرون داعمة لذلك بدعوى "حرية التعبير".

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم كاركاتيرية مسيئة للنبي محمد -صلى الله عليه وسلم- على واجهات مبانٍ في فرنسا، ما أشعل موجة غضب بأنحاء العالم الإسلامي.

وقبل أسبوع، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في تصريحات صحفية، إن فرنسا لن تتخلى عن "الرسوم الكاركاتيرية" (المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم والإسلام)، مما أشعل موجة غضب واسعة في أنحاء العالم الإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

استمرارا لمواقفه العملية بمواجهة الإساءة الفرنسية، أعلن شيخ الأزهر إطلاق منصة عالمية للتعريف بنبي الرحمة صلى الله عليه وسلم، ومسابقة بحثية عالمية عن أخلاقه، كما دعا لقانون دولي يجرم معاداة المسلمين.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة