للبيع في مزاد.. مسدس على شكل أحمر شفاه وحقيبة كاميرا من مخلفات الاستخبارات السوفياتية

مسدس أحمر الشفاه ضمن نحو 400 قطعة تجسس يطرحها المزاد للبيع (الفرنسية)
مسدس أحمر الشفاه ضمن نحو 400 قطعة تجسس يطرحها المزاد للبيع (الفرنسية)

مسدس برصاصة واحدة على شكل أحمر شفاه، وحقيبة يدوية تخفي كاميرا معقدة. نموذجان من مجموعة واسعة لقطع استخدمها عناصر الاستخبارات السوفياتية خلال الحرب الباردة، ستطرح للبيع في أول مزاد موجه إلى محبي عالم التجسس.

وتنظم المزاد دار "جوليينز" الأميركية على حوالي 400 قطعة ستباع إلكترونيا ثم حضوريا بين منتصف يناير/كانون الثاني إلى 13 فبراير/شباط 2021.

وكانت هذه القطع معروضة أخيرا في متحف "كي جي بي" (KGB) للتجسس في مانهاتن في مدينة نيويورك، وهو متحف خاص افتُتح في يناير/كانون الثاني 2019 على يد المؤرخ الليتواني يوليوس أوربايتيس، وأغلق أبوابه بسبب جائحة كوفيد-19.

وقال المدير المالي لدار "جوليينز" مارتن نولان "لسنا على علم بأي مزاد مماثل لهذا النوع. نتوقع اهتماما كبيرا بهذا المزاد لأن الناس مفتونون" بعالم التجسس.

وتتراوح الأسعار التقديرية للقطع المعروضة في المزاد بين بضع مئات من الدولارات و12 ألف دولار، وهو السعر التقديري الأعلى لنسخة سوفياتية نادرة من آلة ترميز تُعرف باسم "فيالكا".

ومن المتوقع أن يباع تمثال نصفي حجري لفلاديمير لينين بسعر يتراوح بين 5 آلاف و7 آلاف دولار، في حين تُقدّر قيمة الباب الفولاذي من مستشفى سجن "كي جي بي" السابق بما يقارب 500 إلى 700 دولار.

وعاد نولان ليقول "هذه ليست قطعا باهظة، هي أشياء ظريفة.. يمكن أن تشكّل محور أحاديث رائعة في حفلة عشاء".

كما تطرح "جوليينز" في المزاد تذكارات أخرى من الحرب الباردة، بما يشمل تقريرا مدرسيا عن تشي غيفارا خلال دراسته الثانوية، ورسالة موقعة عام 1958 من فيدل كاسترو تناقش خطط الاستيلاء على هافانا، وقطعا متعلقة بالسباق بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي السابق على غزو الفضاء.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تعتزم شركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات دخول مجال الهواتف الجوالة عبر الاستثمار في تطوير هاتف يوفر درجة حماية وأمان كافية ضد التجسس، على أن يطرح لفئة معينة من المستخدمين كضباط الجيش والمخابرات ورجال الأعمال. ومن المتوقع طرح هذا الهاتف نهاية هذا العام.

قال الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إنه يفضل كتابة رسائله وإرسالها بالبريد العادي بدلا من استخدام البريد الإلكتروني خوفا من التجسس عليه من قبل وكالات الاستخبارات الأميركية.

اعترضت السلطات الهندية حمامة “مشبوهة” وقصت ريش جناحيها لمنعها من العودة لباكستان بعد أن عثرت على قصاصة ورقية مكتوب عليها كلمات موجهة لرئيس الوزراء ناريندرا مودي مربوطة بإحدى رجليها.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة