مطعم في بودابست يعيد اختراع العجلة من أجل التباعد الاجتماعي

تكلفة تناول طعام كوستيس على العجلة الدوارة تبلغ 154.40 دولارا لكل وجبة من 4 أطباق (رويترز)
تكلفة تناول طعام كوستيس على العجلة الدوارة تبلغ 154.40 دولارا لكل وجبة من 4 أطباق (رويترز)

بعد معاناته من انخفاض مبيعاته؛ بسبب اختفاء السائحين الأجانب، ابتكر مطعم كوستيس، في العاصمة المجرية (بودابست) وسيلة تتيح لزبائنه تناول طعامهم في الأفق في بيئة مقاومة لفيروس كورونا المستجد، وذلك باستخدام العجلة الدوارة "دولاب الهواء عين بودابست" (Budapest Eye ferris wheel)، لهذا الغرض.

قال كارولي جرينداي، مالك المطعم، إن حجم الإقبال في أحد مطاعمه، التي أُعيد فتحها انخفض إلى نحو عُشر مستويات ما قبل إجراءات العزل العام؛ مما أجبره على البحث عن وسائل جديدة للعمل.

وعن النشاط الذي ينظم في أحد المعالم (وسط بودابست) قال "الآن ومع عدم وجود كثير من الناس على عجلة فيريس الدوارة أو في المطعم بسبب عدم وجود سائحين، سنحت لنا الفرصة للقيام بذلك".

وأضاف "من المهم جدا الآن أن يصبح الناس قادرين على الانفصال عن الضيوف الآخرين ليكونوا في مأمن، وعجلة فيريس مثالية بقمراتها المنفصلة".

وأوضح جرينداي أن تكلفة تناول طعام كوستيس على العجلة الدوارة تبلغ ما يصل إلى 48 ألف فورنت (154.40 دولارا) لكل وجبة من 4 أطباق، وقد بيعت كل تذاكر الحدث عن آخرها في غضون أيام، حيث سعى العملاء المحليون الميسورون إلى هروب نادر من القيود المفروضة بسبب كورونا.

وقال سابولج بالاش، الذي تناول الوجبة مع زوجته وطفليه في إحدى قمرات العجلة، "أردنا أن نخرج قليلا ونستمتع بتجربة أخرى؛ لأننا نعيش محبوسين تماما".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

سائقو السيارات غير الملتزمين بقواعد المرور في شرق المجر سيعاقبون بطعم حمضي في حلوقهم الشهر المقبل حين يرافق طلاب مدارس أفراد شرطة المرور ويعطونهم قطعا من الليمون مع الغرامة المالية.

أدى هروب حوالي خمسة آلاف أرنب بعد انقلاب الحافلة التي تقلها إلى إغلاق الطريق السريع الرابط بين العاصمتين المجرية بودابست والنمساوية فيينا. ويتوقع أن يستمر إغلاق الطريق لساعات ريثما يتم جمع الأرانب الهاربة.

تسعى وزارة الصحة المجرية للحد من انتشار إنفلونزا الخنازير خلال الاحتفالات بأعياد الميلاد ولذا قالت إنه يتعين على بابا نويل أن يتحاشى تقبيل الأطفال ومصافحتهم وأن عليه أيضا أن يطعم ضد المرض.

ورث مشردان مجريان يعيشان في أحد الكهوف بضواحي بودابست فجأة قرابة سبعة مليارات دولار من تركة جدتهما الألمانية المفقودة منذ زمن بعيد.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة