شاهد.. غوبكلي تبه بتركيا يضم أقدم مبان صخرية في شمال ما بين النهرين

غوبكلي تَبه حظي مؤخرا باهتمام عشاق السياحة التاريخية والأثرية في العالم (الأناضول)
غوبكلي تَبه حظي مؤخرا باهتمام عشاق السياحة التاريخية والأثرية في العالم (الأناضول)

بات الموقع الأثري "غوبكلي تبه" بولاية شانلي أورفة جنوبي تركيا، مقصدا سياحيا ساحرا لعشاق اكتشاف الأسرار التاريخية في العالم.

و"غوبكلي تَبه"‏، موقع جبلي يضم أقدم مجموعة من المباني الصخرية في منطقة شمال ما بين النهرين، ويحمل بين طيات صخوره تاريخا ممتدا إلى ما قبل 12 ألف عام.

ومؤخرا، حظي "غوبكلي تبه" باهتمام عشاق السياحة التاريخية والأثرية في العالم، ولا سيما بعد أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان 2019، عاما للموقع الأثري الساحر "غوبكلي تبه".

وفي 2019 أيضا، حقق الموقع الأثري أرقاما قياسية في إقبال السياح، بواقع نحو 413 ألفا من جميع أنحاء العالم، في الوقت الذي أصبح فيه هدفا رئيسيا لزوار تطبيق "المتحف الافتراضي" الذي أطلقته وزارة السياحة والثقافة التركية إبان تفشي فيروس كورونا.

واعتبارا من يونيو/حزيران الماضي، عاد الموقع الأثري "غوبكلي تبه" ليفتح ذراعيه أمام السياح من مختلف دول العالم، مع تشديد الإجراءات الوقائية والاحترازية لتوفير أقصى معدلات السياحة الآمنة.

غوبكلي تبه بولاية شانلي أورفة جنوبي تركيا.. مقصد سياحي ساحر (الأناضول)

وأعرب العاملون في قطاع السياحة في تركيا، عن تفاؤلهم بخصوص أعداد الزوار لموقع "غوبكلي تبه"، والتي بدأت عقب عودة الحياة إلى طبيعتها تتراوح بين 70 إلى 80 زائرا يوميا حتى بلغت ألف زائر يوميا في الأيام العادية وألفي زائر خلال أيام العطلات الأسبوعية.

بدوره، قال أيدن أصلان، مدير شعبة السياحة والثقافة بولاية شانلي أورفة، إن الملاحظة الأولية لحركة السياحة في الموقع الأثري "غوبكلي تبه" تشير إلى ارتفاع ملحوظ وانتعاشة فارقة.

وأوضح أصلان أن أرقام حجوزات وإشغالات الفنادق والرحلات الاستكشافية لعام 2021، تؤكد تنامي الاهتمام العالمي بـ"غوبكلي تبه" كمقصد سياحي تاريخي وأثري فريد في العالم.

من جانبه، أشار مسلم غوبان رئيس غرفة المرشدين السياحيين بولاية شانلي أورفة، إلى توافد الزوار على المنطقة الأثرية مجددا، مع بدء مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها في الأول من يونيو/حزيران الماضي.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان قد أعلن 2019 عاما للموقع الأثري الساحر غوبكلي تبه (الأناضول)

وأضاف غوبان "نستهدف كغرفة المرشدين السياحيين بشانلي أورفة استقبال الزوار من روسيا ومن المناطق التي تتحدث الروسية والتي يبلغ عدد سكانها نحو 350 مليون نسمة".

ولفت إلى أن هناك زيادة في حجوزات الفنادق خلال أكتوبر/تشرين الأول الجاري، مؤكدا أن أعداد السياح والزوار لموقع "غوبكلي تبه" الأثري ستتضاعف في عام 2021.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة