تدوير النفايات ظهر في الخليج العربي قبل 3000 سنة

منطقة الخليج العربي عرفت التدوير قديما (نيوزويك)
منطقة الخليج العربي عرفت التدوير قديما (نيوزويك)

اكتشف علماء الآثار دليلًا على أن الناس القدامى الذين عاشوا في إمارة دبي حاليا مارسوا أساليب إعادة التدوير منذ حوالي ثلاثة آلاف عام بعدما عثروا على نحو 2600 قطعة من النحاس والبرونز والحديد تضم أجزاء مكسورة من أوان خزفية في موقع ساروق الحديد الأثري الذي يقع في الخليج العربي.

وأوضح الباحث كارول يوخنيفيتش ورئيس الأبحاث في مركز أركيو كونسلنانت خلال حوار أجراه مع موقع "ساينس إن بولند" ونشرته مجلة نيوزويك الأميركية، أن هذا الأمر حقيقة مثيرة للاهتمام، وأن السكان في المنطقة المذكورة نفذوا منذ بضعة آلاف من السنين عمليات إعادة التدوير، وأنهم لم يتخلصوا من الأوعية الخزفية المكسورة، بل عدلّوها قليلا وأعادوا استخدامها كأدوات.

وقال "شمل ذلك أدوات مثل الأسلحة والديكورات والمجوهرات وأغراض سحرية مثل تماثيل من الثعابين. والأبحاث السابقة كشفت أن الناس كانوا يصنعون أشياء معدنية في ساروق الحديد منذ حوالي أربعة آلاف عام".

ووفقا للباحثين، يشير العدد الكبير من أحجار الخَبَث السوداء إلى أن عملية إنتاج المعادن في الموقع كانت منتشرة على نطاق واسع، وأنه من المحتمل أن تكون تلك المنطقة موطنا لواحة بها نباتات وفيرة وبحيرات في العصور القديمة، رغم كونها توجد في وسط الصحراء.

ويعد موقع ساروق الحديد الأثري من أهم مواقع العصر الحديدي في دولة الإمارات العربية المتحدة وشبه الجزيرة العربية بأكملها، وهو -حسب الخبراء- مركز مهم للتجارة وعلم الفلزات الذي ازدهر بين حوالي 1100 و600 قبل الميلاد.

وأكد الباحث أن العثور على آلاف القطع من قبل الباحثين في الموقع سيساهم في معرفة المزيد من المعلومات عن النشاط الصناعي والتجاري والحياة اليومية في العصر الحديدي الخاص بالمنطقة العربية.

وأظهرت الأشياء المكتشفة في موقع ساروق الحديد أن الأشخاص الذين كانوا يعيشون في ذلك المكان كانوا يربطون صلات مع العديد من أهم مناطق العالم القديم بما في ذلك تلك الموجودة في بلاد ما بين النهرين وسوريا والهند ومصر.

المصدر : نيوزويك

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة