مدينة معان الأردنية.. إرث تاريخي وديني وآفاق سياحية

قلعة المدينة لا تزال تحتفظ بمعمارها رغم مرور خمسمئة عام على تشييدها (الجزيرة)
قلعة المدينة لا تزال تحتفظ بمعمارها رغم مرور خمسمئة عام على تشييدها (الجزيرة)

رائد عوّاد-معان/الأردن

لطالما اعتبرت معان في جنوب الأردن -التي أنشئت مع قوافل الحجاج والتجار مركز ثقل تجاري تتوسط بلاد الحجاز واليمن والشام وأهم مدن الحجيج والتجارة مع مكة المكرمة إلى حين العهد العثماني، فقد بنيت فيها قلعة وسكة قطار حديدية كانت تصل إسطنبول بمكة المكرمة. وهي المدينة الأولى التي دخلت الإسلام من خارج الجزيرة العربية.

وكان أمير المدينة الغساني في ذلك الزمان فروة بن عمرو الجذامي أول صحابي يعتنق دعوة الإسلام في بلاد الشام، وقتل بسبب ذلك على أيدي الرومان الذين كانوا يسيطرون على جنوب الأردن وكان إحدى أسباب حدوث معركة مؤتة التاريخية كأول التحام بين قوة الإسلام والروم في ذاك الزمان.

حضارتا الأنباط العربية والرومان تعاقبتا على معان (الجزيرة)
عمق حضاري
تعاقبت على المدينة التاريخية حضارتا الأنباط العربية والرومان جنوب الأردن، وفيها الكثير من البرك الرومانية وأخاديد الماء المحفورة في الصخور، وكانت واحة في الصحراء، وسميت "معان" لكونها بيتاً للماء الوفير الذي يزخر بعشرات العيون.
 
ونظرا لأهميتها التجارية والسياسية منذ القدم، بنيت بالمدينة قلعة عثمانية "سرايا" لتكون نقطة وصل بين بلاد الحجاز والشام ومركز حماية متقدما لقوافل التجار والحجاج القادمين من مصر والعراق وسوريا وفلسطين وصولاً إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة.
 
ويقول ياسين صلاح مدير سياحة بمدينة معان وأحد مؤرخي المدينة إن معان باتت مركزاً تجارياً للعرب على مدار الفصول وصولاً إلى اليمن ومصر، واعتبرت نقطة انطلاق للحجيج من مختلف الأصقاع.
 
وبحسبه فإن القلعة التي بناها السلطان سليمان القانوني العثماني ما زالت تحتفظ بعمارتها رغم مرور خمسمئة عام على تشييدها، ولم تمسّها سوى ترميمات بسيطة وأن أكثر ما يزينها القناطر الهندسية التي كانت سائدة بالعهد العثماني على مختلف مساحتها الواسعة.

ويشير ياسين إلى أن القلعة كانت توازي محطة قطار ضخمة -هي الأكبر مع دمشق في بلاد الشام لاستقبال الحجاج والتجار من مختلف البلدان- غير أن الزائر يلحظ كيف كانت المدينة والمحطة الحجازية تعجّ بالسكان منذ أوائل القرن الماضي في رحلتي الحج والتجارة ليتفاجأ بعد ذلك أن سكتها الحديدية صارت متآكلة بسبب الصدأ وباتت مرتعاً للحيوانات البرية والكلاب الضالة.

سكة القلعة اهترأت وصارت مرتعا للكلاب الضالة (الجزيرة)

محطة حجاج
يقول نعيم الشمري -أحد وجهاء معان وتجارها الأقدمين- إن المدينة كانت في عهده مليئة بالمياه وكان الحجاج يقدمون المدينة للراحة على مدار يومين قبل الانتقال إلى الديار الحجازية لأداء الحج والعمرة في رحلة تستغرق أربعة أشهر قبل إنشاء القطار الحديدي.

ويستحضر ذكرياته مع القطار، ويقول إنه كان الوسيلة الوحيدة التي تقوده إلى دمشق من أجل التجارة في رحلة تستغرق يوماً واحداً فقط مما انعكس إيجاباً على انتعاش الحركة التجارية في بلاد الشام -معان تحديداً- التي كانت تمثل مركزاً تجارياً هاماً بين مكة ودمشق وصولاً لليمن.

محاولات حثيثة لتحويل القلعة إلى موقع سياحي بالمدينة (الجزيرة)

ويشير إلى وجود محاولات أردنية حثيثة خلال الفترة القادمة لإعادة الحياة للمدينة وتحويل القلعة التاريخية إلى متحف تراث عالمي يؤرخ لها من عهد حضارة الكنعانيين وحتى الوقت الحالي، وذلك بالنظر إلى أهميتها السياسية، ولطالما اعتبرت مركز تأسيس المملكة منذ عهد المؤسس عبد الله الأول مطلع القرن الماضي.

وفي المقابل، يرى بعض أهالي معان أن هذه الجهود متأخرة لوضع المدينة على خارطة السياحة العالمية وإدماجها على مسار مدينتي البتراء ووادي رم، ويأملون أن ينعكس ذلك إيجاباً على الحد من نسب البطالة والفقر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة