"بائع الذكريات".. مهنة نادرة يحبها عشاق المقتنيات القديمة بمصر

حسن المصري-القاهرة
"مهنة صعبة، لكن لا أحب التخلي عنها" بهذه الكلمات يتحدث الخمسيني خالد زكي وهو جالس أمام دكانه الذي ورثه عن والده في شارع المعز لدين الله الفاطمي أحد أقدم وأشهر شوارع القاهرة التي يفوح منها عبق الماضي.

خالد يبيع في دكانه كل ما هو قديم، إذ تعتمد مهنته على جمع ما يستطيع من الأشياء القديمة التي تكون عادة في المنازل وقرر أصحابها التخلص منها، ليأتي دوره حيث يحصل على هذه المقتنيات كي يبيعها للهواة بعد أن يقوم بصيانتها وإصلاح ما فيها من أعطال.

ويقول خالد إنه ورث المهنة عن والده الذي افتتح هذا المحل عام 1948، أي قبل نحو سبعين عاما، ومنذ ذلك الوقت وهما يبيعان كل ما هو قديم، موضحا أن الإقبال الأكبر يأتي من السياح الأجانب المولعين بالتحف والأشياء القديمة.
لكن الرجل يشكو من أن ضعف السياحة القادمة إلى مصر في السنوات الأخيرة أثر سلبا على عمله، ويعرب عن أمله في أن تتعافى السياحة ويعود الزبائن كما كانوا.
المصدر : الجزيرة