حازت اعترافا دوليا.. ميساء سلامة سفيرة اللغة العربية في غزة

ميساء سلامة خلال عملها في جمعية الثقافة والفكر الحر بخانيونس (الجزيرة)
ميساء سلامة خلال عملها في جمعية الثقافة والفكر الحر بخانيونس (الجزيرة)

ميرفت عوف-غزة

تعشق الفلسطينية ميساء سلامة مذ كانت تلميذة بالمدرسة الابتدائية في خانيونس (جنوب قطاع غزة) اللغة العربية، وحرصت على تأسيس مكتبة شخصية جمعت فيها كتبا متنوعة حصلت على ثمنها من مصروفها المدرسي، ليزداد ولعها بالمطالعة ويقودها إلى تحقيق مفاجأة مدوية حين كشفت عن قدرة على قراءة المقالات التي تنشر في الجرائد وهي لا تزال في الصف الأول للمدرسة وذلك خلافا لأقرانها.

وظل عشق اللغة العربية ينمو معها واختارت التخصص فيها في الجامعة، ثم أبدعت في نشرها حين عملت مشرفة للأنشطة الثقافية وحملات الضغط والمناصرة في مركز بناة الغد التابع لجمعية الثقافة والفكر الحر بمدينتها.

جميع الفئات
حرصت ميساء على مساعدة جميع الفئات العمرية على إتقان اللغة العربية، وخصص لهم المركز الذي تعمل به (بناة الغد) مهرجانا ثقافيا سنويا يهدف إلى تنمية اللغة لديهم وتشجيع عادة القراءة من خلال اختيار قضية يجري الحديث عنها باللغة العربية الفصحى.

ميساء سلامة تساعد مجموعة من الفتيات على إتقان اللغة العربية (الجزيرة)

وتقول ميساء "يخدم المهرجان 1200 فرد على مدار السنة، ويهدف إلى تنمية الجانب اللغوي لديهم من خلال عرض إبداعاتهم في الشعر والقصة بالارتجال أو الكتابة المسبقة.. المشاركات تثري الجانب اللغوي لدى الأفراد من خلال انخراطهم في استخدام اللغة العربية الفصحى".

ولم يقتصر اهتمام ميساء بالفتيات والمراهقين، بل أولت عناية كبيرة بذوي الإعاقة السمعية -تأثرت كثيرا بسبب ظروف الحصار في قطاع غزة- حيث يحرم فصل التيار الكهربائي لساعات طويلة تلك الفئة من التواصل عبر الإشارة في ساعات الليل.

وتقول ميساء إنها تعلمت لغة الإشارة لتتمكن من دعم ذوي الإعاقة السمعية في الكتابة الإبداعية عبر تغيير إستراتيجيات التدريب والدمج مع الفتيان الطبيعيين، واستخدم لغة الإشارة والكلام والصور وتغيير تفصيلات الأنشطة حتى تتلاءم مع ذوي الإعاقة.

وتضيف إنها سعت لمساعدة حاملي الإعاقات السمعية على استحضار مذكراتهم من خلال برنامج "ضوء خافت" الذي يقوم على كتابة هؤلاء الأشخاص لمذكراتهم بطريقة أدبية سلسة متوافقة مع مستواهم العمري، وتنشيط خيالهم عبر إقامة برنامج كتابة إبداعية يحمل عنوان "حروفي تنسج حقوقي".

 ميساء سلامة  تشرف على ورشة لتدريب الأطفال (الجزيرة)

تتويج
تعمل ميساء منذ أكثر من ست سنوات مشرفة أنشطة ثقافية، وأشرفت على ثلاثين إصدار لفتية وفتيات أنجزوا في مجال القصة القصيرة والشعر وتستعد لمواصلة أنشطة جديدة تسهم في نشر اللغة العربية.

وانضمت ميساء إلى برنامج الزمالة المهنية لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، واختارت أن يكون مشروع تخرجها العلمي في البرنامج إستراتيجية تمكن غير الناطقين للغة العربية من تعلمها خلال المفردات والصور الحية والفيديوهات.

وقادت الجهود المختلفة التي قامت بها ميساء إلى اختيارها في يوليو/تموز الماضي ضمن 100 شخصية عالمية ساهمت بنشر اللغة العربية، تختارهم سنويا مؤسسة إي تيرن الدولية المهتمة بقضايا اللغة العربية سواء للناطقين أو غير الناطقين بها ومقرها الأردن.

وأعربت ميساء عن تفاجئها باختيارها ضمن الشخصيات المئة، وقالت "كنت مترددة في التقدم للترشح لاعتقادي أنها فرصة خاصة بالكتاب والأدباء الأكثر عطاء وأن مسيرتي في نشر اللغة العربية لا تزال يحتاج إلى المزيد لكن المفاجأة حصلت باختياري ضمن الشخصيات المئة".

المصدر : الجزيرة