دعما لمونديال 2022.. رحالة قطري يجوب ثلاث قارات على متن سيارته

رحلة علي محمد المري انطلقت من قطر بعد عيد الفطر الماضي، وستنتهي في جنوب أفريقيا (مواقع التواصل)
رحلة علي محمد المري انطلقت من قطر بعد عيد الفطر الماضي، وستنتهي في جنوب أفريقيا (مواقع التواصل)
يجوب الرحالة القطري علي محمد المري ثلاث قارات على متن سيارته؛ ترويجًا لاستضافة بلاده نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقررة في شتاء 2022 لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط.

وتناقل قطريون عبر تويتر مقطع فيديو يظهر فيه الرحالة القطري وهو يستعرض سيارته التي كتب عليها: "الهزيمة للشجعان فقط الجبناء لا يخوضون المعارك أصلاً". وقال إنه بدأ رحلته من قطر بعد عيد الفطر المبارك، الذي حلّ في الرابع من يونيو/حزيران المنصرم، وانطلق منها إلى إيران ثم أذربيجان وأرمينيا وجورجيا وصولاً إلى تركيا.

وأوضح في الفيديو المنشور أنه بعد محطة تركيا انطلق عابراً دول بلغاريا ورومانيا واليونان وألبانيا وكرواتيا والبوسنة والهرسك وصربيا وهنغاريا وأوكرانيا وبيلاروسيا ومولدوفا وليتوانيا وروسيا، ثم سافر إلى بولندا وألمانيا والدانمارك والسويد والنرويج وهولندا.

وأشار إلى أنه وصل إلى بلجيكا منطلقاً صوب فرنسا وأندورا وسويسرا وإيطاليا والنمسا (محطته الحالية)، لافتاً إلى أنه سيختتم جولته في الدول الأوروبية بزيارة بريطانيا وإسبانيا والبرتغال.

المرحلة المقبلة
وكشف المري عن أنه سيدشن طوافه في الدول الأفريقية انطلاقاً من شمالي القارة عبر المغرب والجزائر وتونس وموريتانيا، ثم سيزور السنغال وساحل العاج وغانا وبنين ونيجيريا والكاميرون والغابون وأنغولا وناميبيا، وصولاً إلى المحطة الختامية بجنوب أفريقيا قبل أن يعود إلى بلاده.

ولفت إلى أن رحلته ستكون داعمة بالطريقة الناعمة للنسخة المونديالية المقبلة، رافعاً الشعار الشهير للجنة العليا للمشاريع والإرث: "نراكم في قطر 2022".

 ملعب الجنوب بالوكرة ثاني الملاعب الجاهزة لمونديال 2022 (غيتي)

وفازت قطر سنة 2010 باستضافة المونديال؛ لتكون بذلك أول دولة في الشرق الأوسط تحظى بشرف تنظيم هذه التظاهرة الكروية الدولية.

ويُترقَّب أن يكون مونديال 2022 حديث العالم في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع وما تبذله من جهود لتوفير أفضل الفنادق والمطارات والموانئ والملاعب والمستشفيات وشبكات الطرق السريعة والمواصلات والسكك الحديدية.

المصدر : وكالة الأناضول