عـاجـل: مصادر للجزيرة: قتلى وجرحى في قصف للجيش المصري على قرية أبو العراج جنوب الشيخ زويد بشمال سيناء

بالفيديو.. دراسة وترفيه في مخيم العلوم بالمغرب

 خالد آيت ناصر-أغادير

انتظم مؤخرا بمدينة إفران المغربية النسخة الثانية لمخيم العلوم بمشاركة 85 طفلا من مختلف المدن المغربية، أشرف عليهم 15 إطارا تربويا، وذلك برعاية جمعية المغرب العلمي.
أطفال مشاركون في المخيم مع المشرف التربوي خلال ورشة تطبيقية (الجزيرة)

مبادرة
جسد المخيم المتخصص في تبسيط العلوم واحدة من المبادرات الشبابية الموجهة للناشئة، واندرج ضمن المخيمات الصيفية الترفيهية التي تنظمها الجمعيات الأهلية في المغرب خلال العطلة الصيفية تحت إشراف وزارة الشباب والرياضة وفي إطار البرنامج الوطني للتخييم.

ومثل المخيم -حسب الهيئة المشرفة عليه- إحدى المبادرات التعليمية الترفيهية الجديدة التي أطلقتها جمعية المغرب العلمي معتمدة على خبرة أعضائها في الإشراف والتنشيط في ميدان تبسيط العلوم، وقدم للمستفيدين أنشطة تعليمية وتربوية وترفيهية تحت شعار "متعة الاكتشاف".

واستفاد المشاركون في المخيم من أنشطة علمية على يد كفاءات في ميادين علمية مختلفة (علوم الحياة والأرض والفلك والطب والرياضيات والتقنيات الحديثة…)، معتمدين على وسائل حديثة يشرف عليها مختصون في ميدان التربية، ومن فقرات تنشيطية وترفيهية أشرف عليها مشرفون حاصلون على دبلومات من وزارة الشبيبة والرياضة في تنشيط المخيمات.

علوم وترفيه
يقول المشرف التربوي نبيل رضوان للجزيرة نت إن "المخيم يجمع بين العلوم والترفيه، فالأطفال قضوا سنة دراسية كاملة في المدارس اقتضى الأمر أن يتضمن برنامج المخيم في الصيف تجارب علمية وتبسيط مبادئ علمية لترغيب العلوم للناشئة، دون إغفال الأنشطة الترفيهية ذات الصبغة التعليمية بالأساس".

ويضيف "نبسّط المفاهيم العلمية الأولية للأطفال إلى الدرجة التي نلمس فيها أن الأطفال استوعبوا هذه المفاهيم، وعندما يشرحونها لأصدقائهم يتأكد لدينا أننا نجحنا في إيصال المفهوم العلمي إلى الأطفال".

ويوضح رضوان أن الطفل المشارك في المخيم يكتشف كل يوم من أيام المخيم في مجال محدد في العلوم انطلاقا من التجارب العلمية البسيطة في كل محور، مثل تجارب الجزيئات والتفاعلات الكيميائية والحمض النووي، وأن الاكتشاف والتعلم والمتعة تتحقق خلال الرحلة العلمية الترفيهية.

 الأطفال المشاركون في فقرات تنشيطية وترفيهية خلال المخيم (الجزيرة)

أهداف
يفيد عبد الواحد المش -وهو معلّم ومدير مخيمات صيفية حاصل على دبلوم معتمد من وزارة الشباب والرياضة وأب لأحد الأطفال المشاركين في المخيم- بأن ابنه شارك في مخيم العلوم تلبية لميولاته العلمية والتقنية، وأن الهدف من مشاركته اكتساب المهارات لبناء شخصيته ورفع درجة الوعي والمسؤولية لديه، وقال إن المخيم ساعده على تحقيق هذه الأهداف.

ويشير عبد الواحد إلى أن لدى المخيم أهدافا محددة مسبقا مدونة في موقعه الإلكتروني، خلافا للمخيمات الأخرى، منوها بالكوادر التي تشرف على المشاركين، وقال إن لهم خبرات واسعة في مجال المخيمات مما يزيد من حجم الفائدة المحققة.

المصدر : الجزيرة