لأول مرة.. حيوانات في عروض السيرك بغزة

أعضاء الفرقة يواجهون صعوبات في توفير أنواع من الكلاب تصلح لعروض السيرك (الجزيرة)
أعضاء الفرقة يواجهون صعوبات في توفير أنواع من الكلاب تصلح لعروض السيرك (الجزيرة)

علا موسى-غزة

قدمت مدرسة نجوم غزة للسيرك عرضا، بمشاركة الحيوانات في قطاع غزة وبحضور عدد كبير من الجماهير، وذلك للمرة الأولى في تاريخ القطاع بعدما اقتصرت العروض السابقة على الحركات الهوائية والبهلوانية التي يؤديها أفراد الفرقة.
 
وأشركت فرقة السيرك خلال العرض الكلاب والأرانب والقطط بعد تدريبها لمدة سبعة أشهر، ودام العرض ثلاث ساعات، أدخلوا خلالها البهجة والسعادة إلى قلوب المتفرجين والأطفال، في حدث نال إعجاب الحاضرين وشكل استثناءً بارزا في القطاع، رغم حالة الحصار التي يعيشها.
 
وأعرب المتفرجون عن سعادتهم البالغة بإقامة عرض للسيرك بمشاركة الحيوانات داخل القطاع، واندهاشهم بما شاهدوه خلاله، فيما نوه مدير مدرسة نجوم غزة للسيرك ماجد نضال المسلمي بالعرض وقال إنه أدخل البهجة إلى قلوب الحاضرين وخصوصا الأطفال منهم.
تدريب الحيوانات المشاركة في عروض السيرك دام سبعة أشهر  (الجزيرة)

التأسيس
تأسست مدرسة نجوم غزة للسيرك بعد الحرب الأخيرة على غزة عام 2014، وتم إطلاقها بشكل رسمي عام 2015، ويقول المسلمي إن "فكرة السيرك قيمة وسكان القطاع يحتاجون إلى عروض السيرك للترفيه عن النفس بشكل جماعي، والتخفيف من معاناة الأطفال في ظل ظروف الحصار القائمة.. ونهدف إلى نشر ثقافة السيرك المغيبة عن قطاع غزة وحرصنا على تحقيقها عبر تدريبات متواصلة".

ويضم فريق نجوم مدرسة غزة للسيرك 25 فردا و14 طفلا وعشرة مدربين، قدموا عروضا هوائية وأخرى للحيوانات في جميع محافظات قطاع غزة بمعدل عرض واحد كل شهر.

ويقول المسلمي، "كل العالم يربط السيرك بالحيوانات لكن هذا الأمر صعب في قطاع غزة، لذلك جمعنا بعض أجود أنواع الكلاب المتوفرة في القطاع وقمنا بتدريبها لعمل عروض القفز بشكل مرح وفكاهي، ثم كررنا التجربة مع القطط وبعض الطيور والأرانب أيضا".

ويضيف "قبل ثلاثة أسابيع قمنا بأول عرض، والناس انبهروا عندما شاهدوا الكلاب تقوم بالسيرك بعد أن ظهر كلب واحد خلال العرض وقدم عرضا لافتا رفقة مدربه.. وقد لاحظنا الإقبال الكبير من الجمهور ووقفنا على النجاح الكبير الذي تلاقيه العروض التي تشارك فيها الحيوانات، فقمنا بتكرار التجربة مع حيوانات أخرى".

عروض السيرك في قطاع غزة تتضمن فقرات بهلوانية للأطفال (الجزيرة)

مصاعب
يرى المسلمي أن الحصار والاحتلال الإسرائيليين يمثلان المشكلة الكبرى أمام إدخال حيوانات السيرك، من كلاب مدربة وقردة وأنواع محددة من الطيور، ويقول إنه يدرس في الوقت الحالي الوسائل التي تمكنه من إحضار بعض الحيوانات من الخارج، ليؤسس سيركا وطنيا فلسطينيا كبيرا يجوب به جميع مناطق القطاع.

ويشرف مدرب الحيوانات في السيرك وائل مهنا على تدريب الكلاب والقطط وبعض أنواع الطيور -مثل الببغاوات والكوكتيل- منذ عشر سنوات، غير أنه اضطر أمام قلة الخبرة في تنظيم عروض السيرك مع الحيوانات لمشاهدة فيديوهات مماثلة على اليوتيوب والإبحار عبر الإنترنت في هذا المجال لتعزيز معارفه به.

ودرب مهنا كلاب "المالينو" على تلقي الأوامر والحركات والتفاعل مع الأطفال خصوصا، رغم أنه كان يفضل كلاب "اللولو الصغيرة" القادرة على القفز داخل الحلقات والمشي على سلك رفيع مرتفع عن الأرض، غير أن افتقاد القطاع لهذا النوع بسبب الحصار المفروض عليه قد حال دون تحقق رغبته.

ويقول مدرب الحيوانات بالسيرك، "انبهر الناس بالعروض خلال فقرة الحيوانات وكان التصفيق حادا جدا.. الناس متعطشون في غزة لمشاهدة عروض للحيوانات والترفيه بعيدا عن العروض التقليدية، لكن جاءني أطفال كثر يسألونني كيف أتعامل مع الحيوانات، منهم من يظن أنهم يتحدثون معي بلغتهم، وهو شيء أبهجني".

عروض الحيوانات في السيرك أثارت إعجاب الأطفال (الجزيرة)

ويضيف "مهمة مدرب الحيوانات على السيرك في غزة صعبة، فكثير من الأدوات وأنواع الحيوانات لا تتوفر، ونحن نتطلع إلى أن يكون لدينا قردة النسناس وأنواع من الببغاوات، وفي حال نجحنا في جلب هذه الحيوانات فسأتواصل مع مدربي سرك من الخارج لكسب خبرات أكبر حول تدريبهم، لنسهم في إحياء ثقافة سيرك الحيوانات في غزة".

بهجة الحاضرين
وحقق الطفل زياد ربيع (9 أعوام) حلمه في مشاهدة الكلب الراقص والتقط صورة معه خلال العرض، ويقول "شاهدت عروض السيرك على شاشة التلفاز لكن هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها عروضا للحيوانات في غزة، وأتمنى أن تقام العروض كل أسبوع".

وتقول والدة الطفلة زينة أبو دقة، "ابتهج الأطفال بمشاركة الحيوانات في عرض السيرك بغزة، فكثير من الأمهات يفكرن في إيجاد وسائل ترفيه لأبنائهن، بسبب قلتها وحالة الحصار التي يعيشها القطاع، وقد شكلت عروض السيرك متنفسا لهم".

المصدر : الجزيرة