العيد الأسوأ على النازحين بالعراق والقادم مجهول

                                                                                                                       عماد الشمري-أربيل

لا غريب أن تتوالى الأعياد على نازحي المخيمات دون أي حلول جذرية لانتشالهم من مزرية الحال ووضع جدولة لإرجاعهم إلى مناطقهم التي أعلنت الحكومة تحريرها بالكامل من تنظيم الدولة الإسلامية عام 2017، وهو الأمر الذي بات لدى حكومة بغداد بشكل شبه تام.

لكن الغرابة تكمن بوصول النازحين درجة اليقين بعدم الرجوع لديارهم، وما عليهم سوى التأقلم مع الوضع.

تذمر ويأس
ما يزيد الطين بلة أن هذا العيد -والذي يحمل رقم 11 في رحلة النزوح هو الأسوأ من سابقيه على قاطني الخيام، بحسب ما صرح به للجزيرة نت حمدي لطيف أحد نازحي مخيم بحركة بأربيل.

لطيف قال "كنا نظن أن الأمور ستؤول إلى الأفضل بمرور الأيام لكنها سارت عكس ما كنا نتمناه، وأصبحنا اليوم على يقين أن العودة مؤجلة إلى إشعار غير معلوم الأجل".

يفتقدون لأبسط مقومات الحياة (الجزيرة)

غياب الإنسانية
يقول النازح علي حسين رجب "كنا نصارع الحياة بالمؤن التي تصلنا من المنظمات المحلية والدولية وإن قلت كميتها، أما اليوم فلم يبق سوى إدارة المخيم التي تقدم عن طريق منظمة البارزاني التابعة للإقليم المساعدات شهريا لسكان المخيمات".

وهذا ما أيده سعد ثابت النازح من محافظة نينوى الذي قال "إن أجواء العيد اختفت كليا عن المخيمات وأصبحنا نتمنى أن تكون أيام الأعياد كسائر الأيام إلا أنها أصبحت أثقل بكثير مع حسرات الأطفال لعدم حصولهم على ملابس جديدة أو ذهابهم لأماكن ترفيهية.. هذا العيد هو الأصعب علينا".

ويؤكد بدر الدين مدير مخيم بحركة غياب معظم المنظمات الآونة الأخيرة بحجة توجهها لدعم العائدين لمناطقهم متجاهلين بقاء عشرات الآلاف من الأسر تحت قساوة ظروف المعيشة والمناخ، وما يزيد من وقع هذه القساوة تقصير الحكومة الاتحادية، إذ أصبح العبء كله يقع على كاهلنا بتوفير مقومات الحياة، حتى النظر بملف النازحين من قبل البرلمان بات يتناسى هذه الشريحة.

لا مظاهر لاستقبال عيد الأضحى (الجزيرة)

اعترافات
أمام المعاناة التي لا تخفى على أي مطلع لمشهد الخيام وقاطنيها، لا يمكن للحكومة الدفاع عن نفسها لتبرير تقصيرها. ولهذا تقول أميرة الدليمي رئيسة منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان بمجلس محافظة الأنبار "إن التقصير تقف خلفه خفايا تعود لمنافع سياسية لجهات متنفذة حكوميا. البعض لا يرغب بعودة النازحين، وحكومة بغداد لا تعير اهتماما لواجبها بحسم هذا الملف".

هذه التصريحات تؤكد آراء النازحين بكون عيد الأضحى هذا العام هو الأسوأ بين الأعياد، وأن الآونة الأخيرة هي الأشد صعوبة من سالفاتها بعد غياب المنظمات الإنسانية ورفع الأمم المتحدة يدها عن تقديم العون بالمخيمات أمام ذريعتها الواهية بالالتفات للعائدين للمناطق المستعادة من قبضة "الإرهاب".

توحدت الكلمة أخيرا بين النازحين والحكومة الاتحادية على أن حال النازحين اليوم أسوأ من أي حقبة مضت منذ سنة 2014، لكن الكلمة موشحة بتجاهل الحكومة واستسلام النازحين لواقع الحال، ليمضي حال مئات الآلاف نحو مستقبل ينبئ حاضره بكارثة مستقبلية.

المصدر : الجزيرة