لتخفيف الازدحام بسوريا.. الحل في ركوب الدراجة

المشاركة في الحملة لم تقتصر على الأطفال والرجال (الجزيرة)
المشاركة في الحملة لم تقتصر على الأطفال والرجال (الجزيرة)

لامار ركندي-القامشلي

تجددت ثقافة الدراجات الهوائية في مدينة القامشلي (شمال شرقي سوريا) لتخفيف الازدحام المروري، والحد من التلوث البيئي الذي تعاني منه المدينة، والحفاظ على الصحة البدنية لسكانها، وذلك عبر تنظيم حملة "عجلات السلام" لقيادة الدراجات الهوائية، التي أطلقتها منظمتا سند لبناء السلام وشار للتنمية.

وشارك في الحملة نحو خمسين شخصا من الشباب والفتيات والأطفال وكبار السن، انطلقوا مساء الجمعة 28 يونيو/حزيران الماضي على متن دراجاتهم الهوائية من ساحة أوسمان صبري وسط القامشلي وجابوا شوارع المدينة الرئيسية وأزقتها مرورا بشارعي منير حبيب والسياحي لتنتهي عند ملعب 12 آذار.

ويسعى القائمون على الحملة إلى تنظيمها كل شهر بمساعدة منظمات شبابية ورياضية وإعلامية من أجل تشجيع المواطنين على استخدام الدراجات الهوائية للحد من الزحام وتلوث البيئة.

ركوب الدراجة يزيد رشاقة المرأة ويسهم في حرق الدهون بمنطقة البطن (الجزيرة)

وسيلة تنقل صحية
وشددت منسقة الحملة ليلى خلف -في تصريح للجزيرة نت- على أهمية الحملة في تقليل تلوث الهواء وتحقيق فوائد صحية وجسمانية لمختلف المشاركين فيها، وتغيير أفكار وقناعات كثيرين في المجتمع من أجل القضاء على الزحام وتوفير بيئة نظيفة، وتشجيع استخدام الدراجات كوسيلة مواصلات أساسية، وتوفير الوقود وحماية البيئة، بدل اتخاذها وسيلة للرياضة أو الترفيه فحسب.

وأشارت خلف إلى أن عددا كبيرا من النساء من مختلف الأعمار تصدرن واجهة الفعالية، وحققن مشاركة إيجابية من خلال قيادة الدراجات الهوائية في شوارع وأزقة المدينة المزدحمة؛ في محاولة منهن لكسر التقاليد المجتمعية.

واعتبرت خلف أن قيادة الدراجات الهوائية تعزز نبضات القلب وتحفز القدرة البدنية على التحمل، وتزيد كفاءة عمل الرئتين، وتحسن المزاج، وتساعد على التحكّم في الوزن وإنقاصه عبر بناء العضلات وحرق الدهون.

وترى المشاركة في الحملة شيندا أكرم أن استخدام الدراجات الهوائية في الحياة اليومية يخفف وطأة الاختناقات المرورية التي تقيد حركة المواطن أثناء تنقله من بيته إلى مكان عمله أو دراسته، وركوب الدراجات يمثل أحد أكثر الرياضات الصحية التي يُمكن الاستفادة من آثارها الإيجابية بسهولة.

وقالت "ركوب الدراجات نشاط بدني لا يستلزم الذهاب إلى صالة اللياقة أو النادي الرياضي، وممارسو هذه الرياضة يزدادون في المجتمع لفوائدها الصحية ودورها في المحافظة على اللياقة البدنية ومحاربة البدانة وزيادة الوزن".

وأضافت أنها شاركت في فعاليات وسباقات ماضية، بعضها مخصصة للنساء فقط، تبنتها هيئة المرأة التابعة للإدارة الذاتية الكردية، وبعضها نظمتها منظمات المجتمع المدني والرياضة.

ركوب الدراجات الهوائية يجمع بين المتعة والرياضة (الجزيرة)

متعة ورياضة
تقول المشاركة شغف زارين ابراهيم "ركوب الدراجات الهوائية يجمع بين المتعة والرياضة... بدأت ظاهرة استخدام الدراجات الهوائية للتنقل تنتشر بوتيرة متسارعة في المدينة، لكن مستخدميها يعانون من غياب طرق مخصصة لهم".

وأوضح اختصاصي الصحة النفسية والتنمية البشرية محمد علي عثمان -للجزيرة نت- أن الحوادث المرورية والازدحام المروري يعتبران من أبرز تحديات التنمية الحضرية المستدامة، وقال "أمراض الجهاز التنفسي والحوادث المرورية أسباب رئيسية للوفاة المبكرة، وركوب الدراجات الهوائية هو الطريقة الأكثر فعالية لتخفيف الازدحام وتحسين نوعية الحياة في المدن".

وقال المتخصص في الصحة النفسية والجسدية طاهر عمر -للجزيرة نت- إن ركوب الدراجات الهوائية يساعد في الحفاظ على اللياقة البدنية، ويزود الجسم بفوائد صحية كثيرة.

وأضاف أن هذه الرياضة ليست حكرا على الرجال والمراهقين، فهي تناسب النساء في مختلف مراحل العمر، حيث تساعدهن على حرق الكثير من السعرات الحرارية، والدهون الموجودة في منطقة الخصر ومنطقة البطن.

المصدر : الجزيرة