شاهد- تحف مصرية من مخلفات الكرتون.. حين يجتمع العمل والهواية

بين العمل والبحث عن مصدر رزق وبين ممارسة الهواية وإشباع الرغبة الفنية، يعمل محمود نظير على صناعة فن مميز في أوقات فراغه. 
 
تخصص نظير (38 عاما) فى مجال الطباعة منذ أكثر من 10 سنوات، وفي نهاية عام 2016 قرر تحويل هوايته منذ الصغر في القص واللزق إلى عمل احترافي، وذلك عبر استغلال الكرتون المتبقي من عمله في تحقيق رؤيته الفنية التي تحولت أيضا إلى مصدر دخل إضافي.
 
يمارس محمود عمله وهوايته داخل المنزل بتكلفة بسيطة، وخلال عامين صمم مجسمات مختلفة الأحجام للمسجد الحرام في مكة، ومسجد الحاكم بأمر الله في شارع المعز وسط القاهرة، كما برع في مجسمات للحيوانات وللأدوات الطبية والمكتبية.
 
ويقول محمود للجزيرة نت إن عمله يسير بخطوات جيدة، حيث تحول من عرض منتجاته إلى أن يطلب منه العملاء تصاميم متنوعة.
 
ويوضح أن المجسمات التي يصنعها هي للعرض فقط وليست للاستخدام، خاصة من قبل الأطفال، لأنها مصنوعة من خامات ضعيفة، فهي بالنهاية مواد من الكرتون.
 
ويسعى نظير إلى تطوير هوايته مع الوقت، حيث يحاول من خلال صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك الترويج لمنتجاته وبيعها، خاصة مع الإشادة المتواصلة من جمهور الصفحة والمهتمين بهذا النوع من الفن.
المصدر : الجزيرة

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة