نيوزويك: مجتمع الشواذ أكثر عرضة للإصابة بالخرف

مظاهرة مؤيدة للشواذ في الولايات المتحدة (الفرنسية)
مظاهرة مؤيدة للشواذ في الولايات المتحدة (الفرنسية)

مجتمع الشواذ أكثر ترجيحا للإصابة بالخرف وفقدان الوعي الإدراكي. هذا ما تشير إليه أحدث الدراسات الأميركية التي أجرتها جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، مؤكدة أن الشواذ كانوا أكثر عرضة بنسبة 29% للإصابة بفقدان الذاكرة والارتباك والأعراض الأخرى من نظرائهم الأسوياء.

وكان الباحثون قد التقوا أكثر من 44 ألفا من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 45 وثمانين عاما في تسع ولايات مختلفة. وكان 3% فقط ممن استُطلعوا شواذ. ووجد الباحثون أن واحدا من كل سبعة منهم يعاني من مشكلات إدراكية. ومن ناحية أخرى كان واحد فقط من بين كل عشرة أشخاص يعاني من تدهور.

وأظهرت الدراسة التي نشرتها مجلة نيوزويك أن الشواذ كانوا أكثر عرضة بنسبة 60% للعيش بمفردهم، و59% أكثر من غيرهم ميلا لأنه ليس لديهم من يرعاهم. وهم أيضا أكثر عرضة للمشاكل في نشاطاتهم اليومية مثل الطهي والتنظيف.

ووفقا لاستطلاع لامبادا ليغال Lambda Legal لعام 2010 فقد أفاد أكثر من نصف جميع الشواذ الأميركيين تعرضهم للتمييز عند طلب الرعاية الصحية، مما يجعل فرصتهم أقل لرؤية الطبيب، ناهيك عن الحصول على مساعدة للأعراض المبكرة للتدهور الإدراكي.

وقد قدمت الدراسة الأحد الماضي في مؤتمر جمعية مرض ألزهايمر الدولي في لوس أنجلوس.

المصدر : نيوزويك