بالصور.. مغامرون يخاطرون بحياتهم في مهرجان الثيران بإسبانيا

المهرجان شهد حالة وفاة عام 2009 بعد أن نطح أحد الثيران إسبانيا في رقبته (غيتي)
المهرجان شهد حالة وفاة عام 2009 بعد أن نطح أحد الثيران إسبانيا في رقبته (غيتي)

رغم عراقته وتوغله في التاريخ واستقطابه آلاف المتابعين، يظل مهرجان سان فيرمين لركض الثيران في مدينة بامبلونا شمال إسبانيا محفوفا بالمخاطر بسبب ارتفاع احتمالات التعرض للإصابة أو حتى الوفاة خلال الركض أمام الثيران الهائجة.

وتعرض الجمعة شخص لجروح وتم نقل ما لا يقل عن أربعة آخرين إلى المستشفى للعلاج من إصابات لحقت بهم في اليوم السادس من المهرجان، في حين تعرض الخميس سبعة لإصابات مشابهة من بينهم شخص جُرح في ذراعه بقرن ثور.

‪نقل ما لا يقل عن أربعة أشخاص للمستشفى في اليوم السادس من المهرجان‬ (غيتي)

ويصطف الآلاف كل صباح من الأيام الممتدة من السابع من يوليو/تموز إلى 14 من الشهر نفسه في شوارع مدينة سان فيرمين -التي يعود تاريخها للعصور الوسطى- للركض مع الثيران في تقليد مستمر منذ قرون.

آلاف المشاركين يصطفون للركض (رويترز)

 وتركض ستة ثيران ذات نزعة هجومية تتقدمها ستة أكبر حجما وأكثر انصياعا على مسافة 875 مترا عبر شوارع المدينة الضيقة بعد أن تنطلق من حظيرتها إلى حلبة المصارعة، في حين يحاول الراكضون تفادي الإصابة بقرون الثيران أو السقوط تحت حوافرها.

.. ويحاولون تفادي التعرض لدهس الثيران الهائجة (رويترز)

ويجتمع كل عام آلاف العدائين -معظمهم يرتدي ثيابا بيضاء من الرأس حتى أخمص القدمين ويضعون مناديل حمراء حول الرقبة- من أجل العدو الصباحي التقليدي مع الثيران.

وكثيرا ما يتعرض المتسابقون لإصابات خلال المهرجان، غير أنه لم تسجل حالات وفيات منذ أن نطح أحد الثيران الإسباني دانييل جيمينو في رقبته عام 2009.

 المهرجان يطرح يثير جدلا حول معاملة الحيوانات(رويترز)

ويشارك ما يقارب المليون شخص في المهرجان كل عام مما يمنح دفعة كبرى للاقتصاد المحلي، غير أنه يثير جدلا حول معاملة الحيوانات.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

قتل مصارع الثيران الإسباني فيكتور باريو بعدما أصابه ثور بجراح خطيرة, في حادث هو الأول منذ عام 1985. وتلقى المصارع نطحة قوية ثم طعنه الثور بقرنه في صدره.

تضم حلبة “لاس فينتاس” لمصارعة الثيران بمدريد متحفا تختصر محتوياته تاريخ ثلاثة قرون من مصارعة الثيران بإسبانيا. وافتتح المتحف عام 1951، ويزداد عدد زواره سنويا باستمرار، وبلغ في العام الماضي 51281 زائرا، وفقا لبيانات حكومة مدريد الإقليمية التي تعود إليها ملكية المتحف.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة